من هي "أنتيفا" التي اتهمها ترامب بالوقوف وراء الاحتجاجات؟

02 حزيران 2020
 تلفزيون سوريا - متابعات

اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب حركة "Antifa" بالوقوف وراء أعمال العنف والنهب التي تزامنت مع اندلاع الاحتجاجات في عدد من الولايات إثر مقتل جورج فلويد الأميركي من أصل أفريقي على يد رجال الشرطة في مدينة منيابوليس بولاية مينيسوتا.

وتعتبر"أنتيفا" منظمة يسارية مناهضة للأفكار الرأسمالية والنيوليبرالية، وتعادي "الأفكار الفاشية والنازية واليمين المتطرف"، وتقف ضد الحركات المعادية للمسلميين والمهاجرين.

ويتكون اسم "أنتيفا" من جزأين يعنيان معاداة الفاشية (العداءANTI والفاشية FA) ويصنفها البعض منظمة فوضوية شيوعية اشتراكية.

ويرتدي أعضاء المنظمة ملابس سوداء وأغطية على الوجه، للمحافظة على سرية هوياتهم، وتشير تقارير إلى أن بعضهم قاتل إلى جانب "وحدات حماية الشعب" في سوريا.

وتتبنى "أنتيفا" استخدام العنف لمواجهة الرأسمالية واليمين المتطرف، دون أن يصل ذلك إلى حد ارتكاب جرائم القتل، كما أنها لا ترتبط بأي حركة يسارية.

لا يوجد تاريخ محدد لظهور"أنتيفا"، ولكن البعض يرجح ظهورها عقب اجتماع لمنظمة التجارة العالمية في مدينة سياتل عام 1999، حيث شهدت المدينة مظاهرات رافقها استخدام للعنف.

مقالات مقترحة
ثلاث إصابات جديدة بفيروس كورونا في مدينة عين العرب "كوباني"
"سبيعي" يتعرض لموجة سخرية وانتقادات بسبب كورونا
تسجيل 18 إصابة جديدة بفيروس كورونا في مناطق سيطرة "قسد"
إصدار مرئي للتنظيم المسؤول عن استهداف الدورية المشتركة على الـM4
قتلى لقوات النظام في جبل الأكراد بعد إحباط محاولة تسللهم
ضحايا مدنيون بغارات جوية على مدينة بنش شمالي إدلب (فيديو)
رايبورن: صيف قيصر سيستمر على الأسد وحلفائه حتى النهاية
حجاب ورايبورن يبحثان أفضل السبل لتطبيق قانون قيصر
شركات نفط في لبنان يديرها مهرّب سوري وعضو في برلمان النظام