من هم عناصر الـ (YPG) الذين اعتقلتهم المخابرات التركية في عفرين؟

تاريخ النشر: 14.09.2018 | 23:09 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 14:37 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

أعلنت السلطات التركية قيام المخابرات التركية بإلقاء القبض على تسعة عناصر من مقاتلي وحدات حماية الشعب الذراع العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي في منطقة عفرين شمال سوريا.

ونقلت وكالة الأناضول عن والي هاتاي جنوب تركيا أردال أطا قوله بأن مقاتلي وحدات حماية الشعب تم إلقاء القبض عليهم في بلدة راجو شمال غربي مدينة عفرين، وجرى نقلهم إلى تركيا بهدف محاكمتهم.

وأضاف أطا بأن عناصر الوحدات الذين تم إلقاء القبض عليهم شاركوا في هجوم أدى لمقتل عسكريين تركيين اثنين خلال عملية "غصن الزيتون" بداية العام الحالي.

وبحسب الوالي التركي فإن عملية نقل العناصر تمت بتنسيق بين جهازي المخابرات والدرك التركيين من خلال عناصرهم في المنطقة، حيث استلمت قيادة الدرك بولاية هاتاي المقاتلين التسعة لإحالتهم إلى القضاء بعد انتهاء عمليات الاستجواب.

ونوه الوالي إلى أن تحديد هويات وأماكن تواجد مقاتلي الوحدات التسعة جاءت بعد اعتراف المدعو "م.ج" وهو أحد عناصر وحدات حماية الشعب، كان قد ألقي القبض عليه في بلدة راجو مطلع أيلول الجاري، حيث تبين أنه كان يعمل في جهاز "الأسايش" التابع لحزب الاتحاد الديمقراطي، وتركزت مهامه بجمع المعلومات قبيل وبعد انطلاق عملية "غصن الزيتون".

وبحسب الأناضول فإن القتلى الأتراك المشار إليهما هما الرقيب "محمد مراد داغي" والملازم أول أوغوز كاغان أوسطه" وقتلى في هجوم لوحدات حماية الشعب في 23 من كانون الثاني الماضي.

وبعد الهجوم قام مقاتلو الوحدات باختطاف جثة "أوسطه" لكن تم العثور عليه لاحقاً.

وتشهد الأيام القليلة الماضية نشاطاً ملحوظاً للمخابرات التركية، حيث أعلنت تركيا أول أمس الأربعاء تمكن جهاز الاستخبارات التركية مِن جلب مخطّط تفجير قضاء "الريحانية" في ولاية "هاتاي" جنوب تركيا، مِن قلب مدينة اللاذقية غرب سوريا.

وبحسب وكالة الأناضول فإن الاستخبارات التركية وبعملية أمنية خاصة في مدينة اللاذقية، ألقت القبض على المدعو "يوسف نازيك" مخطط تفجير الريحانية الذي راح ضحيته عشرات الأشخاص عام 2013، وجلبته إلى الأراضي التركية عبر طرق "آمنة".

مقالات مقترحة
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين