منسقو الاستجابة: النظام وروسيا هجّرا 28% من سكان إدلب

06 كانون الثاني 2020
 تلفزيون سوريا ـ متابعات

قال "منسقو استجابة سوريا" في إحاطة لـ مجلس الأمن الدولي حول الأوضاع الإنسانية في شمال غرب سوريا: إن العمليات العسكرية للنظام وروسيا أدت إلى تهجير 1.294 مليون مدني خلال العام الماضي أي قرابة 28 بالمئة من سكان محافظة إدلب.

وأشار البيان إلى أن الحملات العسكرية المتعاقبة للنظام وروسيا أدت إلى دمار 526 منشأة مدنية العام الماضي، تضمنت مستشفيات وأسواقاً ومدارس ومراكز صحية وخدمية ومراكز إيواء للنازحين.

ونتج عن هذه الهجمات زيادة في أعداد المحتاجين إلى المساعدات الإنسانية في شمال غرب سوريا إلى أكثر من 3 ملايين مدني، من أصل 4.35 مليون مدني يعيشون في المنطقة.

ولفت البيان إلى أن روسيا تحاول استخدام سلاح التجويع من خلال رفضها تمديد آلية إدخال المساعدات العابرة للحدود إلى سوريا، تزامنا مع عمليات النزوح.

يذكر أن مجلس الأمن الدولي فشل يوم الجمعة الماضي في الاتفاق على قرار لـ تمديد إدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر الحدود التي ينتهي العمل بها في العاشر من الشهر الجاري. وعرقلت الصين وروسيا الشهر الماضي مشروع قرار في مجلس الأمن تقدمت به الكويت وبلجيكا وألمانيا بشأن تجديد الآلية.

81149930_3159395430771823_6634132860519317504_n_0.jpg
أنقرة ستعلن عن موقفها النهائي حول إدلب بعد مباحثات اليوم بموسكو
رتل عسكري تركي من المدافع والدبابات يدخل إلى إدلب (صور)
نصفها محاصر.. 30 نقطة تركيّة في الشمال السوري (خريطة)
أربعة مدنيين ضحايا قصف النظام وروسيا على ريفي حلب وإدلب
تمديد المباحثات الروسية التركية حول إدلب إلى يوم غدٍ
100 مخيم جديد.. مليون مهجّر يعيشون في أكثر من 1200 مخيم في إدلب
إيران حاضرة في حلب ومقتل قائد في "الحرس الثوري"
875 ألف مدني نزحوا هرباً من قصف النظام وروسيا على إدلب
64 دبابة وهدفاً.. حصيلة ما دمرته الجبهة الوطنية في أسبوعين
وفاة أول مصاب بكورونا في أوروبا وارتفاع عدد الوفيات بالصين
أكثر من 1300 حالة وفاة بـ "كورونا" ونحو 60 ألف إصابة في الصين
مشفى بعشرة أيام ومشفى على الورق