مقتل متظاهرين برصاص "قسد" في بلدة الكبر غربي دير الزور

تاريخ النشر: 13.01.2020 | 12:52 دمشق

آخر تحديث: 13.01.2020 | 13:52 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ متابعات

قُتل مدنيان وجُرح آخرون أمس الأحد، بعدما فتحت قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، النار على متظاهرين خرجوا احتجاجاً على المجلس المحلي التابع لقسد في بلدة غربي دير الزور.

وخرجت مظاهرة صباح أمس الأحد في بلدة الكبر بريف دير الزور الغربي، للاحتجاج على فساد المجالس المحلية التابعة لقسد، وكذلك للمطالبة بأشخاص اعتقلتهم "قسد" بتهمة التعامل مع تنظيم الدولة.

وأكد ناشطون محليون أن عناصر "قسد" استفزوا أهالي البلدة خلال حملة مداهمات ادعت "قسد" أنها ضد خلايا تنظيم الدولة، وأطلقوا النار على متظاهرين، ما أدى إلى مقتل مدنيين اثنين وجرح آخرين.

وعقب سقوط القتلى والجرحى، هاجم الأهالي مقار "قسد" العسكرية في المنطقة، وقطعوا طريق الرقة – دير الزور، ما دفع الأخيرة إلى استقدام تعزيزات عسكرية، في حين حلّق الطيران الحربي للتحالف فوق المنطقة.

وشهد ريف دير الزور الشرقي، في الثاني من الشهر الجاري مظاهرات مشابهة، احتجاجاً على اعتقال "قسد" عدداً من الأشخاص بتهمة التعامل مع تنظيم الدولة.

مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا