مقتل عنصر للنظام خلال اشتباكات مع مهربين قرب الحدود اللبنانية

تاريخ النشر: 17.07.2020 | 11:30 دمشق

 تلفزيون سوريا - وكالات

قتل عنصر من حرس الحدود التابع لنظام الأسد خلال اشتباكات مع مهربين على معبر "مطربة" الحدودي مع لبنان، بحسب الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام.

وقالت الوكالة إن الجيش اللبناني ومديرية المخابرات أرسلوا تعزيزات إلى بلدة القصر الحدودية، بعد الاشتباكات التي دارت على معبر مطربة بين مهربين فروا إلى الأراضي اللبنانية و"حرس الحدود السوري"، ورجحت الوكالة مقتل وإصابة عنصرين آخرين.

ويبلغ عدد المعابر الرسمية بين سوريا ولبنان خمسة معابر، وقال المجلس الأعلى للدفاع في لبنان، العام الماضي، إن 124 معبراً غير رسمي تمر خلالها عمليات تهريب واسعة بين البلدين.

الحكومة اللبنانية بدأت في 11 من أيار الماضي، مفاوضات مع صندوق النقد سعياً للحصول على تمويل خطتها لإنقاذ اقتصاد البلاد من أزمة اقتصادية، دفعت لبنان إلى تعليق سداد ديونه الخارجية.

ومن بين الشروط الأساسية التي وضعها البنك الدولي لمساعدة لبنان، إغلاق المعابر "غير الشرعية" مع سوريا، كأحد أدوات التسرب المالي والسلعي.

وتشير تقارير صحفية إلى أن نظام الأسد المحاصر بالعقوبات الاقتصادية الدولية هو المستفيد الأكبر من المعابر غير الرسمية مع لبنان، إضافة لـ "جماعات لبنانية" تستفيد أيضاً من عمليات التهريب.

وتتم عمليات التهريب من حدود لبنان الشمالية والشرقية، عبر قرى وبلدات ومعابر كثيرة منها، زيتا وحاويك والفاضلية ومطربا ومصيرية والصفصافة وحمام وسيغمانية ووادي حنا وربلة، السويدية وبجاجية وفاروقية وجنطلية وعين دمامة وأكروم والعصفورية وغوغران وبلوزة والسماقيات.

ورجح مراقبون ازدياد عمليات التهريب بين البلدين عقب تطبيق العقوبات الاقتصادية التي فرضتها واشنطن على النظام ضمن قانون قيصر.

كلمات مفتاحية
درعا.. ملازم في جيش النظام يهين لؤي العلي رئيس "الأمن العسكري"
تنفيذاً للاتفاق.. النظام يدخل تل شهاب غربي درعا ويفتتح مركزاً "للتسويات"
مع تسارع التطبيع.. هل ينجح الأردن في إعادة تعويم الأسد؟
تركيا.. عدد متلقي جرعتين من لقاح كورونا يتجاوز 68 في المئة
"محافظة حماة" تغلق صالات التعازي حتى إشعار آخـر
"الإنقاذ" تغلق المدارس وأماكن التجمعات في إدلب بسبب انتشار كورونا