مقتل ثمانية عناصر من "الدفاع الوطني" بدير الزور 

تاريخ النشر: 27.08.2020 | 21:34 دمشق

اسطنبول- خاص

قتل ثمانية عناصر من ميليشيا الدفاع الوطني في دير الزور، بينهم نزار الخرفان القيادي في الميليشيا، على يد مجهولين بالقرب من قرية المسرب في ريف دير الزور الغربي، بحسب ما أفادت مصادر محلية لموقع تلفزيون سوريا.

وبحسب المصادر، فإن اشتباكات جرت بين ميليشيا الدفاع الوطني ومجهولين، حاولوا سرقة أغنام في المنطقة، واستطاعوا الهرب.

كما نشرت صفحة فرات بوست المتخصصة بأخبار شرق سوريا أن مسلحين مجهولين قتلوا راعي غنم في بلدة المسرب عبد صباح اليوم "ليقوم عدد من المدنيين بملاحقة المسلحين المجهزين بأسلحة متوسطة و عربات ما أدى لمقتل كل من: صالح الحياوي ، خالد الحياوي ، سعود الحياوي ، عبد الله العجيل وإصابة آخرين بجروح، بعضهم بحالة حرجة". 

وبحسب الصفحة، فإن  ميليشيا الدفاع الوطني أرسلت "تعزيزات عسكرية إلى المنطقة، واندلعت اشتباكات عنيفة بين الطرفين "نتج عنها مقتل نائب قائد ميليشيا الدفاع الوطني نزار الخرفان وعدد من عناصره جراء وقوعهم بكمين نصبه المسلحون".

 

 

في السياق ذاته، نشر موقع نهر ميديا المتخصص بأخبار دير الزور أن "المسلحين حاولوا سرقة أغنام من القرية"، ماسبب اشتباكات بين الطرفين  قُتل إثرها "مدني يدعى عبد الله السليمان"، ووفق الموقع فقد "انسحب المسلحون إلى البادية بعد قتل ما يقارب 50 رأس غنم، واستمرت مجموعة من الدفاع الوطني بمطاردتهم لتقع في كمين للمسلحين".

كما ذكر نهر ميديا أن "قوة كبيرة مؤلفة من مئات العناصر التابعين للدفاع الوطني على رأسهم فراس الجهام المعروف بفراس العراقية قائد الدفاع الوطني في دير الزور توجهت إلى البادية الغربية للبحث عن المجموعة المفقودة"، وتابع أن "مجموعة تابعة للدفاع الوطني ولواء القدس فُقدت ليلة أمس في بادية دير الزور الجنوبية أثناء عمليات تمشيط البادية والبحث عن عناصر تنظيم داعش".