مقاتلو "نبع السلام" يبدؤون معركة السيطرة على منبج

مقاتلو "نبع السلام" يبدؤون معركة السيطرة على منبج

الصورة
a7978df2-7cb2-4935-9bea-84c6b8be949c.jpg
الجيش الوطني يبدأ معركة السيطرة على منبج (إنترنت)
14 تشرين الأول 2019
تلفزيون سوريا - خاص/ متابعات

أطلق مقاتلو عملية "نبع السلام"، اليوم الإثنين، معركةً للسيطرة على مدينة منبج الخاضعة لـ سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) شرق حلب.

وأعلنت المعرّفات الرسمية لـ عملية "نبع السلام"، أن الجيش الوطني بالاشتراك مع القوات التركية بدأ هجوماً بريّاً على مدينة منبج بهدف السيطرة عليها مِن "قسد".

وقالت مصادر عسكرية لـ موقع تلفزيون سوريا، إن الطائرات الحربية التركيّة شنّت غارات عدّة بالصواريخ على مواقع "قسد" في مدينة منبج، وسط تمهيد مدفعي مِن الجيش الوطني لاقتحام المدينة.

وحسب المصادر، فإن الجيش الوطني يتقدّم إلى مدينة منبج مِن ثلاثة محاور، شمالاً مِن منطقة جرابلس، وغرباً مِن قرى محيط بلدة العريمة التابعة لـ منطقة الباب، لافتةً إلى سيطرة المقاتلين على قرية "الياشلي" شرق منبج.

وسبق أن استقدم الجيش الوطني، ليل الأحد، تعزيزات عسكرية مِن منطقة جرابلس إلى أطراف مدينة منبج القريبة، في حين استقدمت القوات التركية جسوراً عائمة إلى المنطقة، لـ عبور نهر الفرات والدخول إلى منطقة منبج، حسب ناشطين.

اقرأ أيضاً.. تعزيزات عسكرية لـ قوات "نبع السلام" على أطراف منبج

يأتي ذلك، عقب إعلان "قسد" التوصل لاتفاق مع (نظام الأسد) يقضي بانتشار قواته على طول الحدود السورية - التركية، إضافًة لـ دخولها إلى مدينتي منبج وعين العرب، لمؤازرة "قسد" في وجه العملية العسكرية للجيش الوطني والقوات التركية.

وردّ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم، على الاتفاق المبرم بين "قسد" و"نظام الأسد" قائلاً إن "هناك كثيراً من الشائعات، فلا يوجد خلاف مع روسيا بشأن منطقة عين العرب، كما أنه لا يوجد خلاف مع الولايات المتحدة الأميركية بشأن منطقة منبج".

اقرأ أيضاً.. أردوغان يرد على اتفاق "الأسد وقسد" حول منبج وشرق الفرات

شارك برأيك