"مغاوير الثورة" يضبط شحنة مخدرات تابعة لتنظيم الدولة

تاريخ النشر: 15.11.2019 | 16:45 دمشق

آخر تحديث: 15.11.2019 | 19:31 دمشق

تلفزيون - متابعات

ضبط جيش مغاوير الثورة التابع للجيش الحر، شحنة مخدرات تقدر قيمتها بنحو 3.5 ملايين دولار أميركي جنوبي سوريا، خلال محاولة تهريبها من خارج منطقة (الـ 55) في 23 من تشرين الأول الماضي 2019.

 وقال قائد جيش المغاوير مهند طلاّع، الذي يعمل مع فريق مكافحة الإرهاب في التحالف الدولي في بيان "لقد تم الربط بين مهربي الأسلحة ومهربي المخدرات داخل تنظيم الدولة".

 وكان المهرب يحاول نقل المخدرات تحت ستار الإمدادات المعتادة التي يتم نقلها إلى معسكر الركبان للنازحين السوريين قرب الحدود مع الأردن.

 

EHkf80gXkAI-WiC.jpg

وكانت الشاحنة تحتوي على صناديق مخفية وُجد بداخلها ما يقرب من 850 ألف حبة كبتاغون، ومخدر الأمفيتامين الشائع جدا ويشبه سرعة المخدرات.

وتابع طلاّع "هذه واحدة من أكبر عمليات تهريب المخدرات التي شهدناها على الإطلاق.. هذا له معنى بالنسبة لنا ونأمل أن يؤدي هذا إلى زيادة التعاون مع الدول المجاورة حتى نتمكن من العمل معًا لمنع هذه الأدوية من إيذاء شعبنا". 

وتقع قاعدة "التنف" العسكرية، قرب الحدود السورية مع الأردن والعراق، وتضم غرفة عمليات أميركية مشتركة مع فصائل من الجيش الحر في المنطقة، وتسيطر فصائل عسكرية مقاتلة تدعمها الولايات المتحدة على منطقة دائرية نصف قطرها 55 كيلومتراً، وتعتبر إحدى مناطق "تخفيف التصعيد" المتفق عليها بين واشنطن وموسكو، وتخضع لـ حماية جوية من "التحالف الدولي" نظراً لـ وجود قوات دولية داخل "قاعدة التنف" إلى جانب جيش مغاوير الثورة.