مظاهرات في السودان "تندد" بسوء الوضع المعيشي

تاريخ النشر: 04.02.2021 | 16:03 دمشق

إسطنبول - وكالات

تظاهر سودانيون اليوم الخميس، "تنديداً" بتردي الأوضاع الاقتصادية ونقص الوقود والانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي في البلاد.

وقالت وكالة "الأناضول"، نقلاً عن شهود عيان، إن مئات المحتجين رفعوا، في ولاية القضارف شرقي البلاد، لافتات تندد بتدهور الأوضاع المعيشية، وتطالب برحيل الحكومة الانتقالية بالسودان.

وأضافت أن قوات الأمن أطلقت قنابل غاز مسيل للدموع، لتفريق المتظاهرين الذين أضرموا النيران في إطارات السيارات لإغلاق الشوارع الرئيسية بالولاية.

اقرأ أيضاً: السوريون في السودان لم يعودوا ضيوفاً

من جانبها، أعلنت حكومة ولاية القضارف السودانية، في بيان، إغلاق السلطات للشوارع الرئيسية والأسواق التجارية، "لحماية الممتلكات العامة والخاصة والسيطرة على الأوضاع".

وأكدت حكومة الولاية "السعي على تحقيق أهداف ومبادئ الثورة، وتلبية تطلعات المواطنين، والحفاظ على الأمن، واتخاذ الإجراءات القانونية ضد المخربين والمحرضين"، حسب البيان.

ويعاني السودان أزمات متجددة في الخبز والطحين والوقود وغاز الطهي، نتيجة ارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه في "الأسواق الموازية" إلى أرقام قياسية (الدولار = 55 جنيها في السوق الرسمية و300 في الموازية).

وتجلّت الأزمة الاقتصادية في اصطفاف عدد كبير من المواطنين أمام المخابز، ومحطات الوقود لندرتها وعدم توفرها.

وسبق وأن أعلنت حكومة ولاية الخرطوم، وضع أسعار جديدة للخبز، بزيادة بلغت 100 بالمئة مقارنة بالأسعار القديمة، في وقت ارتفعت فيه تكاليف الإنتاج.

اقرأ أيضاً: مظاهرات في السودان تطالب بإسقاط الحكومة