مسؤول في "الإدارة الذاتية" الكردية: سوتشي أصبح بلا معنى

تاريخ النشر: 24.01.2018 | 08:01 دمشق

تلفزيون سوريا- وكالات

أعلنت روسيا أنها دعت " اللاعبين الرئيسيين كافة، الإقليميين والدوليين" بينهم أكراد سوريون، للمشاركة في مؤتمر "سوتشي" المقرر عقده في 30 من كانون الثاني، في وقت وصف قيادي في "الإدارة الذاتية" المؤتمر بـ "بلا معنى" ورجح احتمال عدم حضورهم للمشاركة.

وأعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في مؤتمر صحفي بموسكو أمس الإثنين 22 من كانون الثاني، دعوة روسيا لكافة الأطراف إلى المؤتمر بينهم أكراد.

وأجاب لافروف على سؤال حول دعوة روسيا لممثلين عن الأكراد في المؤتمر: "لا شك في أنه يجب ضمان دور الأكراد في عملية التسوية السياسية. لذلك وجهنا دعوات إلى ممثلين أكراد للمشاركة في مؤتمر الحوار الوطني السوري" في سوتشي.

 

"الإدارة الذاتية" ترجح عدم الحضور

من جانبه قال مسؤول في "الإدارة الذاتية" التي يسيطر عليها حزب الاتحاد الديمقراطي : إنهم لن يحضروا على الأرجح "مؤتمر السلام السوري" الذي تخطط روسيا إقامته.

وأضاف ألدار خليل الرئيس المشترك لـ "حركة المجتمع الديمقراطي" في تصريح لرويترز، أن احتمالية ألا يشاركوا في المؤتمر أكبر من احتمالية مشاركتهم.

وقال "بطبيعة الحال في ظل الهجوم التركي على المنطقة والتواطؤ الروسي معهم والدعم الروسي لهم لم يعد لسوتشي أيُّ معنى للمشاركة فيها".

واتهمت و"حدات حماية الشعب"، روسيا بإعطاء تركيا الضوء الأخضر للهجوم بعد سحب قواتها من عفرين في الأيام القليلة الماضية.

 

استمرار الرفض التركي

وتصر تركيا على عدم حضور ممثلين للإدارة الذاتية أو حزب الاتحاد الديمقراطي وذراعه العسكري "وحدات حماية الشعب" المؤتمر، وتعتبرهم امتداداً لحزب العمال الكردستاني الذي تصنفه على أنه منظمة إرهابية.

ونقلت وكالة الأناضول الاثنين 22 من كانون الثاني، عن مصدر في الخارجية (لم تسمه) قوله: "أكّدنا مجدداً رفضنا القاطع لمشاركة "ب ي د" ومن يمتّ إليه بصلة في مؤتمر الحوار الوطني السوري بمدينة سوتشي الروسية".

وتلقت فيه كل من مصر والعراق أمس دعوات من روسيا لحضور المؤتمر دون أن تأكد أي من الدولتين المشاركة.

 

اتفاق تركيا وإيران وروسيا على القوائم

وأعلن الممثل الخاص للرئيس الروسي بشأن سوريا "ألكساندر لافرنتييف" أن بلاده وتركيا وإيران توصلت لاتفاق بخصوص القوائم التي ستشارك في مؤتمر "الحوار السوري" المزمع عقده بمدينة سوتشي الروسية، يومي 29 و30 يناير/كانون الثاني الجاري.

ويوم الأربعاء الماضي، أعلن المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا عقد جولة جديدة من مفاوضات الأزمة السورية، في فيينا يومي 25 و26 يناير/كانون الثاني الجاري.

وانتهت جولة جنيف 8، الشهر الماضي، من دون تحقيق تقدم، ما اعتبره دي ميستورا "ضياع فرصة ذهبية"، في حين تُعقد الجولة الجديدة قبيل انعقاد مؤتمر سوتشي في روسيا، نهاية الشهر الجاري.