مسؤول تركي: خلافاتنا مع الوفد الأميركي تركزت على طلب لأردوغان

تاريخ النشر: 19.10.2019 | 12:27 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

كشف مسؤول تركي كبير أمس الجمعة أن الاتفاق المفاجئ لتعليق عملية نبع السلام كان متوقفاً على طلب الرئيس رجب طيب أردوغان بأن توافق واشنطن على وضع حد زمني لأي وقف لإطلاق النار.

ونقلت وكالة رويترز عن المسؤول التركي (لم تسمه) قوله إنه "كانت هناك خلافات كثيرة" في المحادثات. لكن القضية الأساسية كانت إصرار تركيا على ألا تكون الهدنة مفتوحة المدة.

وأضاف "النقطة الحاسمة في الاجتماع كانت عندما طلب أردوغان تحديد موعد نهائي إذا أرادوا توقف العمليات". وقال "قال أردوغان يمكن أن تكون 24 أو 48 ساعة. وقال بنس إن ذلك إطار زمني قصير جداً وإنه لا يمكنه اتخاذ هذا القرار بنفسه".

ومع رفض الرئيس التركي تقديم تنازلات، جرت مناقشة المسألة في اجتماع ثان موسع. ولفت المسؤول إلى أنه "بعد مناقشات، تم الاتفاق على مهلة مدتها 120 ساعة. بمجرد تسوية هذه المسألة، سرعان ما تحقق تقدم بشأن القضايا الأخرى".

وفي السياق نفسه قال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية للوكالة إنه "في مرحلة ما، سأل أردوغان عن المدة التي ستستغرقها وحدات حماية الشعب للانسحاب، ونحن (الوفد الأميركي) اعتبرنا ذلك بصيص أمل في أن الأتراك مستعدون لإبرام اتفاق".

والخميس توصلت تركيا والولايات المتحدة الأميركية لاتفاق يقضي بتعليق عملية "نبع السلام" في الشمال السوري مقابل إنشاء منطقة آمنة، ورفع العقوبات عن أنقرة، وانسحاب قوات سوريا الديمقراطية بعمق 32 كم من الحدود التركية.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس الجمعة إن بلاده ستقيم نحو 12 موقعَ مراقبة في شمال شرق سوريا مؤكدا أن "المنطقة الآمنة" المزمعة ستمتد لمسافة أكبر بكثير من تلك التي ذكرها مسؤولون أميركيون في الاتفاق.