مسؤول إيراني من دمشق يدعو لطرد الأمريكان والسيطرة على إدلب

تاريخ النشر: 12.04.2018 | 20:04 دمشق

آخر تحديث: 21.08.2020 | 11:40 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

زار علي أكبر ولايتي مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية اليوم الخميس، الغوطة الشرقية قرب دمشق بعد أن هجّرت قوات النظام والمليشيات الرديفة بدعم من روسيا عشرات آلاف المدنيين من المنطقة التي تعد أكبر معاقل المعارضة قرب دمشق.

 ووصف ولايتي خلال مؤتمر صحفي بدمشق، القوات الأمريكية شرق الفرات بـ "الاحتلال" ودعا إلى طردها. كما هدد المسؤول الإيراني بمهاجمة محافظة إدلب التي تسيطر عليها فصائل المعارضة، ويقطنها مئات الآلاف من مهجري حمص وريف دمشق، وحلب بالإضافة لنازحي حماة.

وتأتي زيارة علي أكبر ولايتي لنظام الأسد في الوقت التي تبحث فيها الولايات المتحدة ودول أخرى تنفيذ ضربة عسكرية ضد النظام، إثر استخدام قواته السلاح الكيماوي في مدينة دوما بريف دمشق.

وتقاتل إيران إلى جانب قوات الأسد عبر مليشيات "الحرس الثوري" و"لواء القدس"، بالإضافة لتمويلها وتدريبها عشرات المليشيات العراقية واللبنانية والباكستانية والأفغانية على الأراضي السورية.

ومساء السبت الماضي استهدفت قوات النظام مدينة دوما في الغوطة الشرقية بصواريخ محملة بالغازات السامة ما أسفر عن مقتل عشرات المدنيين اختناقاً واصابة مئات آخرين.

وهدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتوجيه ضربة عسكرية للنظام رداً على مجزرة دوما وقال في تغريدة نشرها على تويتر : "روسيا تتوعد بإسقاط الصواريخ الأمريكية، يجب عليها الاستعداد للصواريخ التي ستنهال على سوريا، لأنها ستكون صواريخ جديدة وذكية".