مخيم الركبان على صفيح ساخن.. مصير مقلق عقب الانسحاب الأميركي!

مخيم الركبان على صفيح ساخن.. مصير مقلق عقب الانسحاب الأميركي!

60 ألف مدني داخل مخيم الركبان يتابعون بترقب وخوف ما ستؤول إليه الأوضاع، وأين سينتهي بهم المطاف لحظة خروج آخر جندي أميركي من التنف..
تقول قوات أحمد العبدو العاملة في النطقة إنها ستحمي نفسها والمخيم، لكن سكان المخيم لا يقتنعون كثيرا بالتطمينات لوجود زحمة كبيرة من الميليشيات الموالية في المحيط.
تقرير: ناصر عدنان

24 كانون الأول 2018