محتجون لبنانيون يحاصرون البرلمان وبري يؤجل جلسة اليوم

تاريخ النشر: 19.11.2019 | 22:41 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أرجأ رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، جلسة برلمانية كانت مقررة اليوم الثلاثاء، لعدم اكتمال النصاب، بعدما عمد محتجون لبنانيون إلى تطويق البرلمان وقطع الطرقات المؤدية إليه، لعرقلة انعقاد الجلسة.

ورفض المحتجون انعقاد الجلسة لكون جدول أعمالها يتضمن بند العفو العام الذي يشمل بحسب الإعلام المحلي، جرائم استغلال النفوذ والوظيفة والإهمال وتبديد الأموال العامة، كما يرغب المحتجون بأن تكون الجلسة علنية وليست مغلقة كما هو مقرر.

وبحسب وكالة الأناضول فقد شكل مئات المحتجين دروعاً بشرية منذ ساعات الصباح الأولى في محيط البرلمان وقاموا بقطع وإقفال الطرق المؤدية إليه.

كما حصل تدافع بين المحتجّين والقوى الأمنيّة عند مدخل ساحة النجمة (وسط بيروت) المؤديّة إلى البرلمان، في حين شكّلت مجموعة كبيرة من النساء المتظاهرات حاجزاً بين المتظاهرين والقوى الأمنيّة.

ومنع المحتجون دخول الآليات، بينما سمحوا بدخول السيّارات العسكريّة وسيّارات الإسعاف بعد التأكّد من عدم وجود أيّ نائب في داخلها، ومنعوا النائب جورج عطا الله عضو كتلة التيار الوطني الحر من الوصول إلى البرلمان.

في ذات السياق حاول موكب مؤلف من 3 سيارات دهس المتظاهرين أثناء مروره عند نقطة باب إدريس وسط بيروت، حيث أطلق المرافقون في الموكب النار في الهواء، ما أدى إلى وقوع عدد من الإصابات (لم تحدد) من جراء صدم المتظاهرين بسيارات الموكب.

ونفى وزير المالية في حكومة تصريف الأعمال، علي حسن خليل، من أمام مجلس النواب، أن يكون موكبه قام بإطلاق النار في الهواء أثناء مروره بين المتظاهرين.

يذكر أن الجلسة كان مقرر عقدها الأسبوع الماضي، وبحسب نبيه بري فإن على جدول أعمال الجلسة قوانين مهمة تُشكل مطالب شعبيّة يرفعها الحراك المدني.