محاولة اغتيال شرفان درويش الناطق باسم مجلس منبج العسكري

تاريخ النشر: 25.03.2018 | 09:03 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:08 دمشق

تلفزيون سوريا

أفاد ناشطون في مدينة منبج بتعرض الناطق الرسمي باسم مجلس منبج العسكري شرفان درويش لمحاولة اغتيال من قبل مجهولين وسط مدينة منبج.

وتحدثت مصادر إعلامية مقربة من حزب الاتحاد الديمقراطي عن إصابة درويش بطلق ناري بواسطة قناصة مما أدى لتعرضه لإصابات بالغة، حيث تم نقله بعد ذلك إلى أحد المشافي الخاصة لتلقي العلاج، وحالته الآن مستقرة.

في حين تحدث ناشطون عن نقله بعد تعرضه للإصابة لأحد مشافي مدينة القامشلي شمال شرق سوريا، ليتم بعد ذلك نقله لإحدى المشافي العراقية.

ويعتبر شرفان درويش الذي ينحدر من مدينة عين العرب "كوباني" ويقيم في مدينة منبج القيادي الأبرز في صفوف مجلس منبج العسكري.

ويتبع مجلس منبج العسكري لقوات سوريا الديمقراطية المدعومة من التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

وقبل تشكيل مجلس منبج العسكري كان درويش من القيادين البارزين بكتائب "شمس الشمال" التي أسسها فيصل أبو ليلى والذي قتل بدوره في المعارك ضد تنظيم الدولة.

وتم تشكيل مجلس منبج العسكري التابع لقوات سوريا الديمقراطية في الثالث من شهر نيسان 2016 وذلك بهدف السيطرة على مدينة منبج وطرد تنظيم الدولة.

وتم تعيين عدنان أبو المجد قائداً لمجلس منبج العسكري، لكنه قتل العام الماضي خلال مشاركته في المعارك ضد التنظيم في مدينة الرقة، بينما نجا خلفه محمد أبو عادل من تفجير استهدف سيارته، إذ تعرض لإصابات بالغة.

وتكتسي محاولة اغتيال شرفان درويش أهمية مضاعفة في ظل التهديدات التركية بطرد قوات سوريا الديمقراطية لشرق نهر الفرات، وتتحدث في الوقت ذاته عن تفاهمات مع الولايات المتحدة الأمريكية حول هذا الموضوع.

كما أن محاولة الاغتيال تأتي بعد 10 أيام من اغتيال عضو مجلس سوريا الديمقراطية عمر علوش في مدينة تل أبيض.