مجالس محلية شمال حماة تفنّد ادعاءات النظام بفتح "ممرات آمنة"

تاريخ النشر: 22.08.2019 | 18:08 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:46 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أصدر مجلسا مدينتي كفرزيتا واللطامنة المحليان اليوم الخميس، بيانين يوضّحان فيهما حقيقة ادعاءات النظام بفتح ممرات آمنة لخروج المدنيين من ريف حماة الشمالي بعد سيطرته على مدينة خان شيخون.

ونقلت وكالة أنباء النظام (سانا) في وقت سابق من اليوم، عن مصدر رسمي في "وزارة الخارجية والمغتربين" أن النظام أعلن عن فتح معبر إنساني في بلدة صوران، لخروج المدنيين شمال حماة إلى مناطق سيطرته.

وأفاد المجلسان بأن أكثر من 30 ألف شخص قد نزح خلال الهجمات الأخيرة للنظام وروسيا، وأكدا على عدم وجود أي مدني الآن في المدينتين.

وأضافا أن الادعاءات التي يطلقها النظام ماهي إلا محاولات لإضفاء الشرعية على الحملة العنيفة التي يقوم بها على المدنيين بمساعدة سلاح الجو الروسي الذي ساهم بتدمير 95 بالمئة من مدينتي كفرزيتا واللطامنة.

وطالب المجلسان الضامن التركي بتنفيذ وعوده وتعهداته بمنع تقدم النظام وروسيا إلى المدينتين، وشددا على رفضهما القاطع لأي اتفاقية تفضي إلى سيطرة النظام على المدينتين.

وأكملت قوات النظام مدعومة بغطاء جوي روسي مكثف اليوم الخميس، حصار ريف حماة الشمالي، بعد أن وصلت مدينة خان شيخون ببلدة سكيك شرقيها، في حين ما زالت نقطة المراقبة التركية في موقعها قرب مدينة مورك.

وأكدت عدة مصادر لتلفزيون سوريا أن الفصائل العسكرية انسحبت من مدن اللطامنة وكفرزيتا وخان شيخون تجنباً لحصارهم، دون تأكيد فيما إذا بقيت أي مجموعات منها في مدينة مورك حيث توجد نقطة المراقبة التركية.