ما علاقة بشار الأسد باستقالة وزير الخارجية الإيراني؟

تاريخ النشر: 26.02.2019 | 12:50 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

نفت الرئاسة الإيرانية قبول الرئيس حسن روحاني استقالة وزير الخارجية محمد جواد ظريف من منصبه، في وقت أشارت فيه وسائل إعلام إيرانية إلى أن سبب الاستقالة يتعلق بزيار بشار الأسد إلى طهران.

وطالب 150 نائبا في البرلمان الإيراني اليوم الثلاثاء "روحاني"، بعدم الموافقة على قرار استقالة "ظريف" الذي لم يوضح أسباب استقالته التي نشرها على حسابه في "إنستغرام".

ظريف قال على صفحته "أعرب عن شكري الجزيل للشعب الإيراني العزيز والبطل والمسؤولين المحترمين لحلمهم طيلة 67 شهرا الماضية.. أقدم اعتذاري لعجزي عن مواصلة مهامي وعن جميع النواقص والتقصير طيلة فترة خدمتي متمنيا لكم الرفاهية والرفعة".

من جهتها رجحت وسائل إعلام إيرانية، أن غياب ظريف عن اللقاء الذي جمع بين رأس النظام بشار الأسد والمرشد علي خامنئي وقاسم سليماني قائد فيلق القدس في طهران أمس، كان السبب وراء الاستقالة.

ونقل موقع "انتخاب" الإخباري عن ظريف قوله "بعد الصور التي التقطت خلال مباحثات اليوم (الأسد مع المسؤولين الإيرانيين)، لم يعد لجواد ظريف اعتبار في العالم كوزير للخارجية".  

ووصل رأس النظام بشار الأسد إلى العاصمة الإيرانية طهران أمس، والتقى كلاً من الرئيس الإيراني حسن روحاني، والمرشد علي خامنئي، في زيارة هي الأولى منذ ثماني سنوات.

ولم تشهد الزيارة التي لم يتم الإعلان عنها أي استقبال رسمي للأسد، ولم يكن برفقته خلال الاجتماعات أي مسؤول من النظام، ووصف مراقبون الزيارة باستدعاء من النظام الإيراني لبشار الأسد، حيث ظهر خلال الاجتماعات العلم الإيراني، بينما لم يظهر علم نظام الأسد أسوة بالبروتوكولات الرسمية.

وتدعم إيران نظام الأسد ماليا وعسكريا من خلال إرسالها قوات من الحرس الثوري وميليشيات أجنبية موالية لها، على رأسها حزب الله اللبناني وميليشيا فاطميون للقتال إلى جانب النظام  في حربه ضد السوريين.

مقالات مقترحة
جميعهم في ريف حلب.. 18 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
8وفيات و125 إصابة جديدة بكورونا معظمها في حلب واللاذقية
السعودية: غرامة على زائري الحرم والمعتمرين دون تصريح في رمضان