ماكرون وترامب يؤكدان استخدام الكيماوي في دوما

تاريخ النشر: 09.04.2018 | 13:06 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

اتفق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والرئيس الأمريكي دونالد ترامب على أن أسلحة كيمياوية استخدمت أول أمس السبت في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، وأنهما سيعملان على تحديد المسؤول عن استخدامها.

ووفق بيان الرئاسة الفرنسية فإن الرئيسان تبادلا المعلومات والتحليلات التي تؤكد استخدام الأسلحة الكيماوية، وأعطيا الأوامر لكي يتم التحقيق بهذا الاعتداء بشكل مكثف خلال الأيام المقبلة، كما طالب البيان بتحديد جميع المسؤوليات في هذا الصدد بوضوح.

وأضاف البيان بأن الرئيسان أصدرا تعليمات لفريقيهما لتنسيق الجهود في مجلس الأمن الدولي اليوم، على أن يناقشا الأمر مرة أخرى خلال 48 ساعة.

وكان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، وصف في بيان له الهجوم الكيميائي الذي شنه النظام على مدينة دوما بـ "جريمة حرب".

كما دعا لودريان في بيانه كجلس الأمن الدولي إلى عقد اجتماع طارئ على خلفية الهجوم الكيميائي، مؤكداً في الوقت ذاته بأن ما يرتكبه النظام "انتهاك صارخ للقانون الدولي الإنساني".

 

يذكر أن تسعة دول من أصل 15 أعضاء في مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة دعت لعقد جلسة طارئة اليوم الإثنين، لمناقشة الهجوم الكيماوي الذي نفّذته قوات النظام على مدينة دوما المحاصرة في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
"الصحة العالمية": تأخير موعد تسليم لقاحات "كورونا" إلى سوريا
تركيا.. أعلى حصيلة إصابات يومية بكورونا و"الداخلية" تصدر تعميماً
كورونا.. 7 وفيات و104 إصابات جديدة في مناطق "النظام"