ماكرون: لن نتسامح مع استخدام أسلحة كيميائية في سوريا

تاريخ النشر: 02.03.2018 | 15:03 دمشق

آخر تحديث: 21.08.2020 | 11:40 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن فرنسا لن تتسامح في حال استخدام موثق لأسلحة كيميائية في سوريا، وسيتم الرد بقوة بحال تم قتل المدنيين بتلك الأسلحة، وذلك بعد الاتصال الهاتفي الذي أجراه مع نظيره الأميركي دونالد ترمب.

وأوضح الإليزيه في بيان له اليوم أن فرنسا تراقب عن كثب قضية استخدام الأسلحة الكيمائية في سوريا، وأن الرئيسين الفرنسي والأمريكي اتفقا على العمل معاً لتطبيق وقف إطلاق النار في سوريا، وحث روسيا على ممارسة نفوذها على دمشق.

الولايات المتحدة تطالب بتحقيق أممي

ومن جهتها طالبت الولايات المتحدة بأن ينشئ مجلس الأمن تحقيقا جديدا لتحديد المسؤول عن الهجمات بأسلحة كيماوية في سوريا، وقالت السفيرة الأمريكية بالأمم المتحدة نيكي هيلي يوم الخميس إنها تأمل بطرحه للتصويت الأسبوع المقبل.

وبحث خبراء من مجلس الأمن يوم الخميس مسودة القرار الأمريكية، لكن دبلوماسيين قالوا إن روسيا لم تحضر، وفق ما أكدته وكالة رويترز.

حيث تقترح مسودة القرار الأمريكي، إنشاء آلية تحقيق مستقلة تابعة للأمم المتحدة لمدة عام، والتي ستحدد من المسؤول عن الهجمات بالأسلحة الكيماوية في سوريا.

السفارة الروسية تحذر

وفي ردها على التهديدات الغربية للنظام السوري قالت السفارة الروسية في واشنطن إن روسيا تحذّر الولايات المتحدة من محاولة استخدام اتهامات بشأن هجوم كيميائي قامت به دمشق، كذريعة لتبرير شن هجمات ضد أهداف للسلطات السورية على حد وصف السفارة.

وقالت السفارة في بيانها "من مظاهر السخرية الخاصة هي التصريحات الجديدة لممثلي الإدارة الأمريكية بشأن نيتهم تحميل روسيا مسؤولية مزاعم استخدام دمشق للأسلحة الكيميائية، على الرغم من أن الإدارة نفسها تعترف بأنه لا يوجد دليل على ذلك، فضلا عن كونها لم تكن من قبل".

مقالات مقترحة
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين