ماكرون: فرنسا ودول غربية سيكون لهم دور مهم في سوريا

تاريخ النشر: 22.04.2018 | 22:51 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم، في مقابلة مع قناة أمريكية إن أمريكا وفرنسا وحلفاء آخرين "سيكون لهم دور مهم جدا بعد انتهاء الحرب السورية."

وأضاف الرئيس الفرنسي في حديثه مع "فوكس نيوز" أن إيران الحليف الأكثر دعما لرئيس النظام بشار الأسد ستسيطر على سوريا إذا انسحبت أمريكا وحلفاؤها بشكل سريع من هناك.

وذكر ماكرون أن بلاده ليس لديها خطة بديلة للاتفاق النووي الإيراني وأن واشنطن يجب أن تظل ضمن الاتفاق مادام لا يوجد خيار أفضل.

وشهدت الفترة الأخيرة عودة لفرنسا إلى الساحة السورية، بعد مشاركتها مع بريطانيا وأمريكيا بتوجيه ضربة عسكرية للنظام، فضلاً عن تصريحات مسؤولين فرنسيين بدعم "قسد" شرق نهر الفرات ونشر قوات هناك.

وقصفت في 14 من نسيان، كل من فرنسا أمريكا وبريطانيا مواقع عسكرية تابعة لنظام الأسد، رداً على استهداف قواته مدينة دوما بالأسلحة الكيماوية ما خلف عشرات الضحايا من المدنيين، ومئات المصابين.

وأعلنت فرنسا قبل أسبوع مساهمتها بدعم المساعدات الإنسانية العاجلة لسوريا وذلك بمبلغ خمسين مليون يورو أي ما يعادل (61.9 مليون دولار أمريكي)، بعد اجتماع مع مجموعة من المنظمات غير الحكومية في العاصمة باريس.

وفي 15 من نيسان الجاري حذر وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان من كارثة إنسانية محتملة في مدينة إدلب التي تسيطر عليها فصائل المعارضة بحال كانت الهدف القادم لقوات النظام.

وأكد الوزير الفرنسي متابعة بلاده عن كثب لوضع شمال شرق سوريا التي حيث تسيطر قوات سوريا الديمقراطية، وأضاف بأن روسيا تنكر الواقع في سوريا ولا يمكن تبرير حمايتها لرأس النظام بشار الأسد.

وسحبت فرنسا من بشار الأسد "وسام الشرف" الذي منحه الرئيس الفرنسي "جاك شيراك" عام 2001، وقالت إنه إجراء تأديبي بحق رأس النظام إثر ارتكابه مجزرة بالسلاح الكيماوي في مدينة دوما بغوطة دمشق الشرقية.

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار
تقرير يكشف الحد الأدنى للفقر والجوع في تركيا
الحسكة.. سرب مروحيات روسية يرافق دورية للنظام و"قسد" على الحدود التركية | فيديو
"تاكسي بحري" يسهل حركة النقل بين آسيا وأوروبا في إسطنبول | فيديو
مرسوم العفو.. النظام يفرج عن 476 شخصاً من أصل 132 ألف معتقل
اعتقالات تطول المنتظرين تحت "جسر الرئيس" بدمشق
كم بلغ عدد المعتقلين المفرج عنهم من سجن صيدنايا بمرسوم "العفو"؟