ليسبوس.. مظاهرات للاجئين وعنصرية وغاز مسيل للدموع

تاريخ النشر: 12.09.2020 | 17:00 دمشق

آخر تحديث: 14.09.2020 | 09:41 دمشق

إسطنبول - خاص

تظاهر آلاف اللاجئين اليوم السبت في جزيرة ليسبوس اليونانية، احتجاجاً على سوء أوضاعهم الإنسانية عقب حريق مخيم موريا الذي شرد 12 ألف لاجئ بينهم أطفال ونساء.

وقال مصدر خاص  لـ موقع تلفزيون سوريا إن الشرطة اليونانية واجهت المظاهرات بالغاز المسيل للدموع، مشيراً  إلى أنها تمنع اللاجئين من الوصول إلى مدينة ميتيليني اليونانية.

 

119226968_3520473671297228_6138683835634310638_n_0.jpg
أطلقت الشرطة اليونانية الغاز المسيل للدموع خلال مظاهرة للاجئين في ليسبوس (تلفزيون سوريا)

 

وأضاف أن اللاجئين تظاهروا لليوم الثاني للمطالبة بالإسراع في البت بملفاتهم، وتحسين ظروفهم في المخيمات المكتظة والتي لا تراعي الشروط الإنسانية.

وحمل البعض لافتات مكتوبة بخط اليد تحمل رسائل من بينها "لا نريد الذهاب إلى جحيم كجحيم موريا مرة أخرى" و"هل تسمعينا يا سيدة ميركل"، في مناشدة للمستشارة الألمانية.

 

 

وأشار المصدر إلى وجود ممارسات عنصرية من قبل سكان محليين محسوبين على اليمين المتطرف، والذين يطالبون بمغادرة اللاجئين للجزيرة.

وبحسب المصدر نفسه، فإن آلاف اللاجئين ينامون في الشوارع وبمحيط المباني التجارية أو في خيم صغيرة وزعت مؤخراً، وسط ضعف كبير في المساعدات الإنسانية وتأخر في إيصال الغذاء وحليب الأطفال، حيث يقدم المساعدات عدد من المتطوعين لا يكفي لتغطية الأزمة الراهنة.

وتأتي الأحداث في جزيرة ليسبوس وسط تسجيل إصابات بفيروس كورونا بين اللاجئين، وغياب إجراءات الوقاية بعد تشرد اللاجئين في الشوارع والحقول.

ولفت إلى أن عدد اللاجئين السوريين في الجزيرة لا يتجاوز 1500 لاجئ، في حين تبلغ نسبة اللاجئين العرب قرابة 20 في المئة، منوهاً إلى حصول مشادات عرقية وطائفية في مخيم موريا.

وتتجاوز فترة انتظار اللاجئ في الجزيرة عاماً لحين النظر في ملف لجوئه الذي قد ينتهي بالرفض، وقال المصدر إن السلطات قد تعيد دراسة ملف اللاجئين في ليسبوس من البداية بعد رفض الملف أول مرة.

وقال وزير الهجرة نوتيس ميتاراتشي للصحفيين في الموقع اليوم السبت "اعتباراً من اليوم سيبدأ طالبو اللجوء في دخول الخيام.. في ظروف آمنة".

 

119200873_952888385188772_2862275303306982344_n.jpg
لاجئون مشرودن في شوارع جزيرة ليسبوس (تلفزيون سوريا)

 

وأصبحت الحاجة إلى السيطرة على الوضع أكثر إلحاحاً بعد أن عجزت السلطات عن تعقب المخالطين لنحو 35 من سكان المخيم أثبتت الفحوص إصابتهم بفيروس كورونا.

ووعدت السلطات الصحية بإجراء فحوصات سريعة عند مدخل المخيم الجديد مع تجهيز وحدة حجر صحي يُنقل إليها كل من تثبت إصابته بالفيروس.

 

اقرأ أيضا: بعد حريق مخيم للاجئين.. اليونان تعلن "الطوارئ" في جزيرة "ليسبوس"