لم تدعم هولندا الجماعات الجهادية في سوريا أبداً

تاريخ النشر: 18.02.2021 | 13:54 دمشق

آخر تحديث: 18.02.2021 | 13:55 دمشق

رينا نيتجيس ويان ياب دي رويتر*

ستجري لجنة مستقلة تحقيقاً في المساعدة الهولندية لفصائل المعارضة في سوريا. ففي عام 2018، نشر برنامج إخباري هولندي وصحيفة هولندية نبأً مفاده أن "الجبهة الشامية" (أحد أكبر فصائل الجيش الوطني السوري حالياً)، تلقت مساعدات من هولندا، واستحضرت الصحيفة حينئذ تقارير من الادعاء العام الهولندي تصنف الجبهة الشامية بأنها "حركة سلفية وجهادية تسعى لإقامة الخلافة"، وأنها "منظمة إرهابية هدفها إجرامي".

حينئذ أثار الخبر ضجة في الإعلام والسياسة، وتبنى النائبان "فان هيلفيرت" و"أومتزيجت" عن الحزب الديمقراطي المسيحي والنائبة "كارابولوت" من الحزب الاشتراكي هذه المزاعم. من الواضح أنهم لم يدركوا مدى سخافة الادعاءات.

قد افترضوا أن هولندا قد دعمت في الواقع مجموعة مقاتلة سورية تسعى إلى الخلافة. واستند البرنامج الإخباري والصحيفة إلى تقارير من النيابة العامة الهولندية أشارت إلى أن الجماعة المقاتلة المذكورة على أنها حركة إرهابية جهادية.

اتصلنا بالنيابة العامة التي أبلغتنا أن التسمية المذكورة تنطبق فقط على الفترة من منتصف 2014 إلى منتصف 2015، وأنها تتعلق فقط بالقضية الجنائية لإدريس م. الذي ذهب إلى سوريا كمقاتل وبرأته المحكمة في وقت لاحق.

 

ghdghdhgh.jpg
إدريس م

 

كانت هولندا عضواً في التحالف الدولي ضد داعش منذ أيلول / سبتمبر 2014، وشاركت في غارات ضد هذه المجموعة الإرهابية. وفي سياق مهمة "المعونة غير المميتة"، دعمت هولندا مع الأميركيين والبريطانيين، من بين آخرين، الجبهة الشامية في عام 2017 (ليس في 2014-2015!) في القتال ضد داعش. لكن الجبهة ليست جهادية ولا إرهابية.

ورد "تشارلز ليستر"، الخبير الأميركي في الشأن السوري، بدهشة حينئذ، وقال: "إن الإيحاء بأن الجبهة هي جماعة مقاتلة مثل القاعدة أو داعش مثير للسخرية تماماً. الجبهة قادت المعارك ضد داعش في مناطق المعارضة، وقاومت القاعدة".

وقال الخبير الألماني في سوريا كريستوف رويتر: "حركة إرهابية؟ هراء كامل! سافرنا ("رويتر" وآخرون) مع الجبهة إلى شرق حلب في عامي 2014 و 2015.. لم يكونوا جماعة جهادية على الإطلاق، لقد قاتلوا بقوة ضد داعش ".

وكتب أيمن التميمي، وهو خبير كبير في الجماعات السورية، مدونة عن التقارير الهولندية قدم فيها حججاً مقنعة بأن الجبهة الشامية ليست حركة جهادية.

والجدير بالذكر أن البرنامج والصحيفة لم يطرحا أسئلة على "ليستر" و"رويتر" والتميمي.

في حالة الحرب، من المتوقع أن ترتكب الجماعات المقاتلة جرائم. يقول "نيكولاوس فان دام" ، المبعوث الهولندي السابق لسوريا في كتابه "القنابل اليدوية والمآذن": لا أحد يستطيع أن يضمن ... أن جماعات المعارضة السورية المسلحة لن تكون مذنبة أبدًا بارتكاب انتهاكات ضد حقوق الإنسان أو جرائم حرب.. إذا كانت هولندا قد أرادت استبعاد هذا 100 في المئة، لما كان على هولندا أن تشارك في القتال في سوريا ". كلمات بالتأثير نفسه استخدمها التميمي أيضًا في المدونة.

ذكرت الصحفية ميلينا هولدر من البرنامج الإخباري أنه "من الصعب الاقتراب من قادة الجبهة"، لكننا تواصلنا معهم بسهولة. أخبرنا المتحدث العسكري باسم الجبهة الشامية أنه لا يمكنه قول أي شيء عن الدعم الهولندي لأن البرنامج كان سرياً.

وعندما شاهد قادة الجبهة لاحقاً التقرير على التلفزيون، شعروا بالحيرة وقال المتحدث بإحباط: "نشكر الحكومة الهولندية، والشعب الهولندي، ثم يقال "أنتم جهاديون". لقد ارتكب صحفيو البرنامج الإخباري والصحيفة أخطاء جسيمة، وكان السياسيون الهولنديون قلقين بشأن تقرير تبين أنه غير صحيح. لم تدعم هولندا الجماعات الجهادية في سوريا أبدًا.

يحتوي هذا الموقع على حججنا في هذا الملف.

 

* نُشر هذا المقال في صحيفة "دي تليغراف" الهولندية في 18 فبراير 2021، لـ رينا نيتجيس ويان ياب دي رويتر

 

WhatsApp Image 2021-02-18 at 11.42.04 AM.jpeg
كلمات مفتاحية