لـ السبت الخامس.. محتجو "السترات الصفراء" ينزلون إلى الشوارع

لـ السبت الخامس.. محتجو "السترات الصفراء" ينزلون إلى الشوارع

الصورة
محتجو "السترات الصفراء" ينزلون إلى الشوارع لـ السبت الخامس على التوالي (رويترز)
15 كانون الأول 2018
تلفزيون سوريا - وكالات

خرج محتجو "السترات الصفراء" بالآلاف إلى الشوارع الفرنسية، وذلك في خامس عطلة أسبوعية على التوالي، وسط صعوبة ما زال يواجهها الرئيس الفرنسي (إيمانويل ماكرون) باحتواء غضب المحتجين ضد حكومته.

وحسب وكالة الأنباء الفرنسية "إ.ف.ب"، فإن آلاف المحتجين تدفقوا نحو شارع "الشانزليزيه"، اليوم السبت، رغم دعوات الحكومة الفرنسية إلى عدم التظاهر، بعد هجوم مسلح في مدينة "ستراسبورغ"، الأسبوع الفائت.

وانتشرت الشرطة الفرنسية في العاصمة باريس بأعداد كبيرة لـ احتواء أعمال عنف محتملة، فيما أطلقت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع على مجموعات صغيرة مِن المحتجين خلال اشتباكات - لم تستمر طويلاً - قرب شارع الشانزليزيه.

ولمواجهة أي "فلتان"، أعلنت السلطات في باريس عن نشر ثمانية آلاف عنصر مِن قوات الأمن و14 آلية مدرعة في المدينة، مضيفةً أنه عمليات تفتيش ستجري في الطرق ومحطات القطارات ووسائل النقل المشترك في باريس.

وقال وزير خارجية فرنسا، إن نحو 69 ألفا مِن أفراد الشرطة على رأس العمل اليوم، وإنه تم تعزيز القوات في مدن (تولوز، وبوردو، وسانت ايتيين)، فيما أضاف مصدر في الشرطة، إنه "تم إحصاء نحو 16 ألف محتج في فرنسا، باستثناء باريس، التي ألقى فيها الأمن القبض على 85 شخصاً اليوم.

وذكر بعض المحتجين إن أعداد المتظاهرين اليوم أقل مقارنة بالسبت الماضي، لافتين إلى أن "الوضع أهدأ منذ هجوم (ستراسبورغ)" مرجّحين أن السبت المقبل وأيام السبت التالية... ستشهد عودة الاحتجاجات لـ سابق عهدها".

وبدأت حركة "السترات الصفراء" احتجاجاتها في التقاطعات والميادين بالعاصمة باريس، منتصف شهر تشرين الثاني الفائت، وذلك اعتراضاً على زيادة ضرائب الوقود، قبل أن يتسع نطاق الاحتجاجات على سياسات "ماكرون" الاقتصادية.

إلى ذلك، دعا "ماكرون"، أمس الجمعة، إلى عودة الهدوء في فرنسا، معلناً في خطاب تلفزيوني بُثَّ، يوم الإثنين الفائت، رفع الحد الأدنى للأجور وخفض الضرائب على أرباب المعاشات ليقدم بذلك مزيدا من التنازلات بهدف إنهاء الاحتجاجات، مقرّاً بأنه يتحمل بشكل جزئي مسؤولية الغضب الشعبي، معلناً في الوقت عينه، حالة الطوارئ الاقتصادية.

وكانت الحكومة الفرنسية ونقابات عدّة وعدد مِن السياسيين المعارضين دعوا محتجي "السترات الصفراء" لـ عدم الخروج إلى الشوارع، اليوم السبت، على خلفية مقتل أربعة أشخاص في "ستراسبورغ"، السبت الفائت، إثر إطلاق النار في سوق لـ هدايا عيد الميلاد، فيما تخلل الاحتجاجات السابقة إلى أعمال نهب وتخريب في باريس، اعتقلت خلالها الشرطة الفرنسية أكثر مِن 400 شخص، وسحبت قرابة 200 سيارة محترقة مِن الشورارع.

شارك برأيك