لبنان يطلب من الإنتربول اعتقال قبطان ومالك سفينة روسية

تاريخ النشر: 02.10.2020 | 15:11 دمشق

آخر تحديث: 13.10.2020 | 15:12 دمشق

إسطنبول - وكالات

طلبت النيابة العامة من "الإنتربول"، أمس الخميس، إصدار مذكرتي اعتقال بحق قبطان روسي ومالك السفينة التي جلبت المادة المتفجرة إلى ميناء بيروت، والتي تسببت بحدوث انفجار في المرفأ آب الماضي، الأمر الذي أدى إلى مقتل نحو 200 شخص.

وبحسب وكالة رويترز نقلاً عن مصدر أمني وآخر قضائي، فإن "مذكرة الاعتقال التي طلب لبنان إصدارها من الإنتربول هي بحق " بوريس بروكوشيف" قبطان سفينة "روسوس" التي وصولت إلى مرفأ بيروت في العام 2013 ، ومالك السفينة رجل الأعمال الروسي "إيجور جريشوشكين".

ولا تزال هناك العديد من التساؤلات حول سبب وكيفية إبقاء شحنة نترات الأمونيوم مخزنة في بيروت.

وألقت السلطات اللوم في الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت على المخزون الضخم من نترات الأمونيوم والتي كانت مخزنة في العبر رقم 12 من الميناء، والتي تستخدم في صناعة المتفجرات.

وتحولت المادة المتفجرة إلى كتل من اللهب بعد تخزينها في ظروف غير ملائمة في المرفأ لعدة سنوات، ووجهت اتهامات إلى السلطات اللبنانية بالإهمال واعتقل ما يقرب من 25 شخصاً في لبنان بعد الانفجار بينهم مسؤولون في الموانئ والجمارك.

وحسب وثيقة تداولها ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي يعود تاريخها إلى نهاية العام 2017، يطلب فيها المدير العام للجمارك في لبنان بدري ضاهر من قاضي الأمور المستعجلة تحديد مصير كمية من "نترات الأمونيوم" الموجودة في أحد عنابر مرفأ بيروت لأنها تشكل خطراً في حال بقائها.

 

اقرأ أيضاً: قصة عائلة سورية كانت صورها الأشهر في كارثة انفجار ميناء بيروت

اقرأ أيضاً: تفجير مرفأ بيروت: إهمال حكومي وغضب شعبي وفقدان ثقة بالسياسيين

 

وتشير الوثيقة إلى أن مديرية الجمارك أرسلت عدة كتب للقضاء، طالبت سابقاً، ولعدة مرات في الأعوام 2014، 2015، 2016، 2017، بإعادة تصدير كمية "نترات الأمونيوم" التي أفرغت من باخرة تجارية تحمل الاسم "The RHOSUS" استناداً لقرار قاضي الأمور المستعجلة في العام 2014.

وتسبّب انفجار مرفأ بيروت، يوم الرابع مِن شهر آب الفائت، بمقتل 188 شخصاً - على الأقل - وإصابة أكثر مِن 6500 آخرين وفقدان أكثر مِن 7 أشخاص - بينهم سوريون -، فضلاً عن دمار هائل في المرفأ والأحياء السكنية المحيطة به، كما حوّل العاصمة بيروت إلى مدينة منكوبة بعد تشرّد أكثر مِن ربع مليون نسمة مِن سكّانها.

كلمات مفتاحية