لبنان.. نفوق كميات كبيرة من الأسماك في بحيرة "القرعون" |فيديو

تاريخ النشر: 03.05.2021 | 06:47 دمشق

إسطنبول - وكالات

قالت المصلحة الوطنية لـ نهر الليطاني في لبنان، أمس الأحد، إنّ كميات كبيرة مِن الأسماك نفقت في بحيرة "القرعون"، مشيرةً إلى شبهة إصابتها بمرض خطير.

وأوضحت المصلحة الوطنية التابعة لـ وزارة الطاقة والمياه اللبنانية أنّ كميات كبيرة مِن الأسماك (نوعها كارب) نفقت في البحيرة، مرجّحةً أن يكون السبب "إصابتها بوباء فيروسي خطير".

وحسب المصلحة التي تُشرف على البحيرة - وفق ما ذكرت وكالة "الأناضول" - فإنّ "ما حصل يعد كارثة جديدة تُضاف الى كوارث هذا الوطن".

وتُظهر مقاطع فيديو وصور متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، نفوق أعداد هائلة مِن الأسماك المتكدّسة على ضفاف بحيرة "القرعون" المتصلة بنهر الليطاني.

ويعمل متطوعون على جمع الأسماك المُتعفّنة عند نهر الليطاني (أطول أنهار لبنان)، حيث يُحذّر نشطاء منذ سنوات مِن تلوث المياه فيه، بسبب الصرف الصّحي والنفايات.

ويبلغ وزن الأسماك النافقة أكثر مِن 40 طناً، وهو رقم وصفه صيادون في "القرعون" بأنّه غير مسبوق، مطالبين سلطة نهر الليطاني بالبحث عن السبب وملاحقة أي شخص يُلقي مياه المخلّفات والعوادم في البحيرة.

وحسب بعض الصيادين فإنّ هذا العمل "مفتعل"، مرجّحين أنّ "هناك أحداً ما تسبّب برمي السموم في البحيرة، لأنّ هذه الظاهرة لم تحصل من قبل"، في حين ذكرت المصلحة الوطنية لـ نهر الليطاني  أنّ الأسماك سامّة وتحمل فيروساً، وحثّت الناس على تجنّب الصيد قرب ضفاف النهر.

يشار إلى أنّ متطوعين أزالوا، خلال شهر نيسان الفائت، العديد مِن كتل القطران اللزج مِن بعض الشواطئ على طول الساحل اللبناني، وذلك بعد تسرّب نفطي، حذّر ناشطون بيئيون مِن أنه سيضر بالحياة البحرية.