لبنان.. ضحايا بحريق في مخيمٍ لـ اللاجئين السوريين (صور)

03 كانون الأول 2018
تلفزيون سوريا - متابعات

قضى لاجئان سوريان (حرقاً) وأصيب آخرون، اليوم الإثنين، جرّاء اندلاع حريق في مخيم لـ اللاجئين السوريين قرب مدينة بعلبك في لبنان.

وقالت وسائل إعلام لبنانية إن سبب الحريق هو حدوث "ماس كهربائي" في إحدى الخيم، فجر اليوم، قبل أن يمتد بعدها إلى نحو 50 خيمة في المخيم الواقع ببلدة اليمونة غربي بعلبك.

وأضافت وسائل الإعلام، أن صعوبةً واجهت فرق الدفاع المدني في إخماد الحريق، نتيجة الضباب الكثيف في المنطقة، والدخان الذي كان يتصاعد مِن بقايا الخيم المحترقة.

وناشد اللاجئون السوريون في مخيم بلدة اليمونة، السلطات اللبنانية بتقديم المساعدة وتوفير مأوى لهم وإعادة ترتيب وضعهم، بعد احتراق المخيم الذي كأن يؤوي عشرات العائلات منهم.

حريق بمخيم لـ اللاجئين السوريين في لبنان - 3 كانون الأول (فيس بوك)
حريق بمخيم لـ اللاجئين السوريين في لبنان - 3 كانون الأول (فيس بوك)

ويأتي الحريق، بعد حملة المداهمات والاعتقالات التي بدأها الجيش اللبناني داخل مخيمات اللاجئين السوريين في منطقة عرسال على الحدود السورية - اللبنانية، وطالت قرابة 389 لاجئاً بتهم مختلفة أبرزها حيازة أوراق منتهية الصلاحية.

في منتصف شهر آب الماضي، اندلع حريق - مجهول السبب - في مخيم لـ اللاجئين السوريين بـ سهل بلدة دورس في منطقة البقاع شرقي لبنان، واقتصرت الأضرار على احتراق بعض الخيم، في حين أقدم شبّان لبنانيون، في شهر تموز، على حرق مخيم لـ السوريين في بلدة المحمرة بقضاء عكار شمال لبنان، ما أوقع عددا من الإصابات واحتراق عشرات الخيم.

حالات الاعتداء على اللاجئين السوريين في لبنان ومخيماتها باتت أمراً شائعاً، إذ يتعرضون بين الحين والآخر لـ هجوم من موالين لـ ميليشيات "حزب الله" أو من الجيش اللبناني نفسه، كما حدث سابقاً في مخيمات عرسال الحدودية مع سوريا.

ويعاني اللاجئون السوريون في لبنان مِن ضغوط أمنية ومعيشية في مناطق مختلفة، مما أدى إلى عودة المئات مِن اللاجئين إلى مناطق سيطرة قوات النظام في سوريا، حيث بدأت أعداد كبيرة مِن اللاجئين بالعودة مِن نقطة جديدة يابوس الحدودية، بالتعاون مع "نظام الأسد" وميليشيا "حزب الله" اللبناني، وذلك في إطار جهود تهدف إلى التخلص من أكبر عدد من السوريين برعاية روسية وبدون ضمانات.

يشار إلى أن اللاجئين السوريين في لبنان، يتعرضون لـ اعتقال مِن السلطات اللبنانية بتهم مختلفة، كما يعانون من ظروف إنسانية صعبة، وتقدر أعدادهم في لبنان بـ نحو "مليون ومئة ألف" لاجئ سوري، في ظل مواصلة السلطات اللبنانية أعمالها بإعادة السوريين إلى بلادهم وفق ما تقول بأنها "عودة طوعية".

مقالات مقترحة
"سرايا قاسيون" تعلن استهداف حاجز لقوات النظام في الغوطة الشرقية
" قيصر" يخلط الأوراق في سوريا ومشروع إيران على المحك
فوتوشوب! صور قيصر
الفصائل تقتل مجموعتين لقوات النظام وتحبط هجومها جنوب إدلب
قمة أستانا: ضرورة العمل على الحل السياسي والتهدئة في إدلب
الروس يهاجمون جبل الزاوية ويسيرون دورية مشتركة على الـ M4
العقوبات وكورونا تؤثران على الميلشيات الإيرانية في العراق وسوريا
عزل ممرضة في جديدة عرطوز بعد إصابتها بفيروس كورونا
تسجيل 19 إصابة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام