كورونا.. 300 ألف وفاة و7 ملايين إصابة في أميركا الجنوبية

تاريخ النشر: 09.09.2020 | 13:55 دمشق

إسطنبول - متابعات

تجاوز عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في دول قارة أميركا اللاتينية (أميركا الجنوبية) ومنطقة البحر الكاريبي عتبة الـ 300 ألف وفاة، وأكثر مِن 7 ملايين إصابة، أكثر مِن نصفها في البرازيل.

وفي تعدادٍ أجرته وكالة "فرانس برس" استناداً إلى بيانات رسميّة، أمس الثلاثاء، فإن البرازيل البالغ عدد سكّانها (212 مليون نسمة)، ما تزال أكثر بلدان قارة أميركا اللاتينية تضرّراً مِن جائحة كورونا.

حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا، حتى اليوم الأربعاء، في معظم دول قارة أميركا اللاتينية (التي تعتبر المنطقة الأكثر تضرّراً مِن الفيروس):


1- البرازيل:  4 ملايين و165 ألف إصابة مِن بينها 127 ألفا و517 وفاة.

2- المكسيك: 643 ألف إصابة مِن بينها 68 ألفا و484 وفاة (سجّلت، أمس الثلاثاء، 5351 إصابة و703 حالات وفاة جديدة)، وسجّلت المكسيك ثاني أكبر حصيلة للوفيات بفيروس كورونا في قارة أميركا اللاتينية بعد البرازيل، والثالث عالمياً بعد الولايات المتحدة والبرازيل، كما سجّلت أكبر حصيلة للإصابات في العالم.

3 - البيرو: 696 ألفا و190 إصابة مِن بينها 30 ألفا و316 وفاة.

4 - كولومبيا: 680 ألف إصابة مِن بينها 21 ألفا و817 وفاة.

5 - الأرجنتين: 500 ألف إصابة مِن بينها 10405 وفيات (سجّلت، أمس الثلاثاء، 12 ألف إصابة و276 حالة وفاة جديدة)، وتعتبر الأرجنتين الدولة الـ10 عالمياً مِن حيث عدد الإصابات بفيروس كورونا، كما تحتل المركز الـ 16 مِن حيث عدد الوفيات بالفيروس.

6 - تشيلي: 426 ألف إصابة مِن بينها 11 ألفا و682 وفاة.

7 - الإكوادور: 111 ألف إصابة مِن بينها  10627 وفاة.

8 -  هندوراس: 65 ألف إصابة مِن بينها 2034 وفاة.

9 - غواتيمالا: 79 ألف إصابة مِن بينها 2890 وفاة.

10 - فنزويلا: 55 ألفا و570 إصابة مِن بينها 444 وفاة.

وحسب "فرانس برس" فإن دولة البيرو (البالغ عدد سكّانها 33 مليون نسمة) أصبحت الدولة الأولى في العالم على صعيد معدّل الوفيات بالنسبة لـ عدد السكان (93,28 وفاة لكل مئة ألف نسمة)، وفقاً لتصنيف نشرته جامعة "جونز هوبكنز" الأميركية.

وعالمياً تعتبر الولايات المتّحدة هي الدولة الأكثر تسجيلاً للوفيات الناجمة عن فيروس كورونا بـ (189 ألف و 557 وفاة)، تليها البرازيل، ثم الهند بـ(72 ألف و 775 وفاة) ثم المكسيك، ثم بريطانيا بـ(41 ألف و 586 وفاة).

ولا تعكس الأرقام المذكورة إلا جزءاً مِن العدد الفعلي للإصابات والوفيات بفيروس كورونا، إذ إن دولاً عدّة لا تجري فحوصاً إلا للحالات الأكثر خطورة، في حين تعطي دول أخرى الأولوية في إجراء الفحوص لـ تتبّع مخالطي المصابين، بينما تعاني العديد مِن الدول مِن إمكانات مادية محدودة لإجراء العدد اللازم مِن الفحوص.

وحتى ظهر اليوم الأربعاء، تجاوز عدد المصابين بفيروس كورونا في العالم، 27 مليونا و733 ألفاً، توفي منهم أكثر مِن 901 ألف و822، وتعافى ما يزيد على 19 مليوناً و827 ألفاً، وفق موقع "ورلدميتر".