كورونا يواصل انتشاره حول العالم بواقع 16.2 مليون إصابة

تاريخ النشر: 27.07.2020 | 13:21 دمشق

آخر تحديث: 27.07.2020 | 13:25 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ متابعات

بلغ عدد المصابين بفيروس كورونا في العالم 16.2 مليون إصابة أكثر من نصفها في أميركا الجنوبية، في حين بلغ عدد الإصابات المُعلن عنها في سوريا نحو 687 حالة

وتسبب الوباء بوفاة ما لا يقل عن 649 ألف شخص في العالم وفق الإحصائيات الرسمية، في حين بلغت حالات الشفاء أكثر مِن 9 ملايين شخص.

وتشهد سوريا حاليا انتشارا كبيرا للفيروس، فحسب الإحصائيات الرسمية للنظام والتي نشرتها وكالة سانا، بلغ عدد المصابين 650 شخصاً، وبلغ عدد الوفيات 38 شخصاً، إلا أن مدنيين ومراقبين قالوا إن أعداد المصابين بالفيروس في مناطق النظام أكثر من المصرح عنه.

إلى ذلك، سجلت مناطق المعارضة السورية شمال غربي سوريا إصابة 29 شخصا بفيروس كورونا، حسب إحصائية مخبر الترصد الوبائي التابع لبرنامج شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة.

وأعلنت "الإدارة الذاتية"، أمس الأحد، ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في مناطق سيطرتها إلى ثماني إصابات، بينما كشف مصدر طبي لتلفزيون سوريا - فضّل عدم الكشف عن اسمه - أمس أن "عدد حالات الإصابة بكورونا في المنطقة قابل للارتفاع بسبب اختلاط المصابين مع محيط واسع لا سيما مع وصول أكثر من 100 حالة اشتباه بإصابتها بالفيروس إلى المراكز الطبية التابعة للإدارة الذاتية".

عالمياً، دول جديدة مثل كوريا الشمالية التي كانت تعتبر بأنها في منأى عن الفيروس، سجلّت أول حالة لها ووضعت البلاد في "حال تأهب قصوى"، وحسب وكالة "فرانس برس" دعا رئيسها كيم جونغ أون إلى اجتماع طارئ للمكتب السياسي للحزب الشيوعي الحاكم من أجل تبني "تدابير عاجلة قصوى" لاحتواء تفشي الفيروس في البلاد.

وسجلت فرنسا ارتفاعاً في الحالات وأعلنت الإدارة العامة للصحة أن الفيروس "زاد بشكل ملحوظ" مع أكثر من ألف إصابة جديدة يوميا، في حين قالت الحكومة الإسبانية إنّ الوضع الصحي في البلاد "تحت السيطرة" وإن "البؤر محددة الموقع ومعزولة"، وذلك رداً على قرارات دول أعلنت فرض قيود على المسافرين الآتين من إسبانيا.

وشددت سلطات كمبانيا في جنوبي إيطاليا القواعد وأصبحت الغرامة 1000 يورو لمن لا يضع الكمامة في الأماكن المغلقة.

بدورها أعلنت منظمة الصحة العالمية، السبت الفائت، أن "الوباء لم يوفر أي بلد" وأن الزيادة الكبيرة في عدد الحالات ناجمة عن الانتشار الكبير في المناطق المكتظة كما هي الحال في القارة الأميركية وجنوب آسيا.

وتعتبر الولايات المتحدة الأميركية هي الأكثر تضرراً في العالم مع 146 ألفاً و463 وفاة مِن 41 مليوناً و790 ألف حالة، بينما البرازيل تحتل مرتبة ثاني أكثر دولة تضررا من الفيروس حيث بلغ عدد الإصابات 2,3 مليون وسجلت السبت أكثر مِن 1200 وفاة جديدة ما يرفع عدد الوفيات إلى أكثر من 86 ألفا.

وقد تسبّب فيروس كورونا في إلغاء الاحتفالات والأنشطة الرياضية بأميركا الجنوبية، حيث ألغي في البرزايل عيد رأس السنة التقليدي في "ريو دي جانيرو" المكان الذي يتجمع فيها الملايين على شاطئ كوباكابانا لمشاهدة الألعاب النارية، كما أرجأت "ساو باولو" مهرجانها السنوي إلى أجل غير مسمى.

على غرار درعا البلد.. اتفاقيات "تسوية" مستمرة في الريف الغربي
مهدداً بالخيار العسكري.. النظام يطالب وجهاء مدينة طفس بتسليم مزيد من الأسلحة
قوات النظام تدخل إلى مدينة طفس بريف درعا تنفيذاً لاتفاق التسوية
منظمات إنسانية: القطاع الصحي شمال غربي سوريا يوشك على الانهيار بسبب تفشي كورونا
فايزر تنصح بتلقيح الأطفال بلقاحها المضاد لكورونا بجرعات مخفضة
كورونا.. 6 وفيات في الأسبوع الماضي بريف حماة والإصابات ترتفع بطرطوس