كورونا.. تأجيل الفعاليات وحملة تعقيم واسعة في تركيا

تاريخ النشر: 12.03.2020 | 14:59 دمشق

آخر تحديث: 20.06.2020 | 16:12 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أعلنت الحكومة التركيّة، اليوم الخميس، تأجيل جميع المعارض حتى نهاية شهر نيسان المقبل، والبدء في حملة تعقيم واسعة تشمل جميع الولايات، وذلك في إطار التدابير المتخذة للحيولة دون تفشي فيروس كورونا الجديد.

وأعلنت وزيرة التجارة التركية روهصار بكجان، تأجيل المعارض المقرّرة في الفترة بين الـ 16 مِن شهر آذار الجاري ونهاية شهر نيسان المقبل، في إطار التدابير المتخذة لـ منع تفشي فيروس كورونا.

وأضافت "بكجان" - حسب وكالة الأناضول التركيّة - أن أولويتهم هي الصحة العامة وتوفير المستلزمات الطبية بأسعار السوق العادية، وتكثيف عمليات المراقبة للتصدي لـ أي محاولة في رفع الأسعار.

جاء ذلك في تصريح مشترك جمع عدداً مِن وزراء الحكومة التركية كان بينهم وزير الصحة فخر الدين قوجه، ووزير الثقافة والسياحة محمد نوري أرصوي، عقب اجتماع المجلس العلمي الخاص بمكافحة كورونا في العاصمة أنقرة.

وقال وزير الثقافة والسياحة، إنه سيتم تأجيل الطلبات السياحية مِن خارج تركيا إلى نهاية نيسان، بدلاً مِن نهاية آذار، فيما أضاف وزير الصحة، أنهم سيقاومون الفيروس لـ مدة شهرين لأنه "عدوى شتوية، وتأثيره ينخفض في فصل الصيف"، مشدّداً على اتخاذ تدابير الوقاية منه خلال هذه الفترة.

وكانت وزارة الصحة التركية بالتعاون مع البلديات في جميع الولايات قد بدأت، مؤخّراً، بحملة تعقيم واسعة تشمل وسائل النقل والمواصلات والمرافق العامة في خطوة لـ تقليل مخاطر الإصابة بفيروس كورونا.

اقرأ أيضاً.. تحسباً من كورونا.. بلدية إسطنبول تكثف عمليات تعقيم وسائط النقل

ويأتي ذلك، عقب إعلان وزير الصحة التركي فخر الدين قوجه، يوم الثلاثاء الفائت، عن أول حالة إصابة بـ"كورونا"، مشيراً إلى أن المريض بحالة صحية جيدة، وأن أفراد عائلته وكل المحيطين به وُضعوا تحت المراقبة، مشدّداً على أن الجهات المعنية تتخذ إجراءات احترازية للحيلولة دون تفشي الفيروس.

يشار إلى أن الفيروس الغامض (كورونا الجديد) ظهر لأول مرة، يوم 12 من كانون الأول 2019، في مدينة ووهان عاصمة مقاطعة هوبي (وسط الصين)، إلا أن بكين كشفت عنه رسمياً، منتصف كانون الثاني الماضي، وارتفعت حصيلة الوفيات إلى نحو 4380 شخصاً - معظمهم في الصين وإيطاليا وكوريا الجنوبية وإيران - بينما بلغ عدد المصابين أكثر مِن 121 ألفاً في أكثر مِن 100 بلد في العالم، كما أدّى انتشاره الواسع والسريع إلى تعليق العمرة، والعديد مِن الرحلات الجوية، إضافةً إلى تأجيل أو إلغاء فعاليات رياضية وسياسية واقتصادية حول العالم، ما دفع منظمة الصحة العالمية، أمس، إلى إعلان "كورونا" وباءً عالمياً، وسط جهود متسارعة لـ احتوائه.

مقالات مقترحة
السعودية تلزم الوافدين بالخضوع لحجر صحي مدة أسبوع
15 حالة وفاة و178 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سوريا
تركيا تسجّل أقل عدد إصابات بكورونا منذ عدة أشهر