كورونا.. ألمانيا تشكك بفاعلية وسلامة اللقاح الروسي

تاريخ النشر: 12.08.2020 | 18:22 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

قال وزير الصحة الألماني ينس سبان اليوم الأربعاء إن اللقاح الروسي لفيروس كورونا  لم يختبر على نحو كاف، مضيفا أن الهدف هو ابتكار منتج آمن وليس أن يكون بلد ما الأول في توفير لقاح للناس فحسب.

وأضاف سبان لراديو دويتشلاند فونك "قد يكون من الخطير البدء في منح اللقاح للملايين، إن لم يكن المليارات من الناس في وقت سابق لأوانه لأن هذا قد يقضي تماما على تقبل فكرة اللقاح إذا لم تمض الأمور على ما يرام، لذلك فأنا متشكك جدا بشأن ما يحدث في روسيا".

وأضاف "يسعدني أن يكون هناك لقاح مبدئي جيد لكن استنادا إلى كل ما نعرفه، وهذه هي المشكلة الرئيسة لأن الروس لا يخبروننا بالكثير، فهذا (اللقاح) لم يختبر على نحو كاف".

وتابع أنه من المهم جدا، حتى أثناء الجائحة، إجراء الدراسات والاختبارات ذات الصلة بشكل صحيح ونشرها على الملأ للحصول على ثقة الناس في اللقاح.

وقال ردا على سؤال بشأن اللقاح الروسي الذي يحمل اسم سبوتنيك 5 "الأمر لا يتعلق بأن تكون الأول بطريقة ما، بل يتعلق بالحصول على لقاح فعال خضع للاختبار وبالتالي آمن".

وبلغت نسبة نجاح التجارب السريرية عشرة بالمئة فحسب ويخشى بعض العلماء من أن تكون موسكو تضع المكانة القومية قبل السلامة بحسب وكالة رويترز.

وكان الرئيس الروسي قد أعلن، أمس الثلاثاء، عن تسجيل أول لقاح لـ فيروس كورونا في العالم، فيما أكدت، منظمة الصحة العالمية،أنها لم ترّخص المصل الروسي.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية، في الـ31  من شهر تموز الماضي أن "هناك 26 لقاحاً مرشحاً في العالم يجري تقييمها خلال تجارب إكلينيكية على البشر، مقابل 11 لقاحاً تجريبياً في منتصف حزيران المنصرم".

وأوضحت أنه "ما زال معظم هذه التجارب في المرحلة الأولى، التي تهدف بشكل أساسي إلى تقييم سلامة المنتج، أو "المرحلة الثانية" حين يتم بالفعل استكشاف مسألة الفعالية، فيما خمسة منها فقط هي في المرحلة الثالثة الأكثر تقدماً، حين تُقاس الفعالية على آلاف المتطوعين".

وأكدت المنظمة أن اللقاح الروسي الذي طوره مركز نيكولاي جاماليا لعلم الأوبئة والأحياء الدقيقة بالتعاون مع وزارة الدفاع الروسية، لا يزال مُدرجاً  في المرحلة الأولى  بقاعدة بياناتها.