قناديل سوريا.. صباح فخري (2/2)

تاريخ النشر: 21.11.2021 | 05:51 دمشق

آخر تحديث: 21.11.2021 | 09:21 دمشق

سأسجل، في هذا الجزء الثاني من الحديث عن الفنان السوري الكبير صباح فخري، مجموعة نقاط تؤكد كونَه شخصية فنية كبيرة، وتسوّغ اعتبارَه واحداً من قناديل سوريا المضيئة.

النقطة الأولى

يمتلك الموسيقار الكبير ملحم بركات صراحة استثنائية في تقييم المطربين الآخرين، هذه الصراحة سببت له خصومات مع معظم أبناء جيله من المطربين اللبنانيين، وكان يستاء بشكل خاص من الذين يغنون باللهجة المصرية، ويطالب بمنعهم من ذلك ولو بالقوة، على مبدأ: كل واحد يغني بلهجته. في مقابلة إذاعية معه، سنة 2007، اعتذر، خلافاً لعادته، عن الإدلاء بأي كلام عن مطربي لبنان، لأنه لم يكن قد بقي لديه سوى خمسة أو ستة أصدقاء، لا يريد أن يخسرهم أيضاً.

هنا يسأله المذيع: وهل تستمع لمطربين سوريين؟

ملحم: نعم.

المذيع: مَن؟

ملحم: صباح فخري.

المذيع: وغير صباح فخري؟

ملحم: أستمع إلى صباح فخري فقط.

ويسرح في مديح صباح، ثم يعاتبه لأنه لا يحاول الخروج عن لونه الغنائي.

المذيع: لو طلب منك صباح فخري أن تلحن له، هل تفعل؟

ملحم: طبعاً.

المذيع: ماذا تلحن له؟

ملحم: صوت صباح فخري يقبل كل الألحان. ولو لحنتُ له قد أستغرق سنة كاملة في تأليف اللحن. يجب أن يكون اللحن لائقاً به.  

النقطة الثانية

على العكس من ملحم بركات (وحلمي بكر)، كان صباح فخري ينأى بنفسه، في حواراته التلفزيونية، عن ذكر أي اسم، سواء في معرض المديح أو الذم، وما قد يستتبع ذلك من أخذ ورد.. في اعتقادي أنه كان يريد أن يستغل كل دقيقة من حياته في الشغل والإبداع، ويبتعد عما يمكن أن يشحنه بطاقة سلبية.. وهو سوغ ذلك، في حوار أجراه معه الإعلامي مروان صواف، بطريقة ذكية، إذ قال:

- إنهم أبنائي. إذا مدح الإنسان واحداً من أبنائه سيشعر الآخرون بالغبن.

ولكنه، عندما كان يُسأل عن مطرب من ذوي القامات العالية، لا يتوانى عن مديحه بما فيه، مثلما فعل عندما جاءت سيرة محمد خيري، والشحرورة صباح التي قال إنه يحبها كثيراً، ووديع الصافي.. ويحكي عن هذا الأخير (وديع) في مقابلة مع تلفزيون (MTV) حكاية طريفة، وهي أنه غنى في حلب، ساعتين، أو ربما أكثر، وإذا بالجمهور يهتف (ما صار.. هلق جينا).. فدهش وقال:

- شو هلق جينا يا عمي؟ خلي صباح بقى يغني لكم.

وقتها قال له صباح: هذا جمهور حلب، اللي بده يغني له، لازم يرضيه.

وغنى صباح ليلتئذ حتى الصباح.

(حضر صباح فخري في جنازة وديع الصافي 11 أكتوبر 2013، وبكى عليه بحرقة).

النقطة الثالثة

هذه النقطة معطوفة على سابقتها، أعني (الغناء حتى الصباح)، والحادثة التي أدخلته في موسوعة غينيس للأرقام القياسية سنة 1968 معروفة، إذ استمر في الغناء والسلطنة في مدينة لوس أنجلوس عشر ساعات. وأغلب الظن أن منظمي الموسوعة لا يعرفون أنه غنى في أماكن أخرى أكثر من عشر ساعات! والأمر الأكثر طرافة أن أحد الأشخاص تساءل، بعد دخول صباح فخري الموسوعة: عشر ساعات ولم يدخل الحمام؟

(المقدرة على البقاء عشر ساعات دون دخول الحمام، برأيي المتواضع، تحتاج أن تسجل في الموسوعة أيضاً).

النقطة الرابعة

كانت قد تشكلت لدى بعض محبي صباح فخري، في الماضي، فكرة، أو قناعة بأنه فنان كبير، و(معلم) حينما يغني، ولكنه غير بارع في التحدث للإعلام، وأَلَّفَ أحد الظرفاء عنه نكتة تقول إنه كان في حوار تلفزيوني، وقدمت له القهوة، وبالغلط اصطدمت يدُه بفنجان القهوة، وسفح محتواه على الأرض، فقال للمذيعة: لا تواخزونا خيتو، جَقْجَقْنَا لكن.   

ولكن مَن يتابع مقابلاته باهتمام، سيرى أن العكس هو الصحيح، فصباح فخري مثقف كبير، يتحدث بالفصحى ولا يلحن أبداً، وحضوره وازن، ومعلم لا يجارى في اختصاصه، وخلال لقائه الشهير مع الفنانة اللبنانية مادلين طبر، مثلاً، يشرح أن:

  1. أصل الموشح من الشعر، وليس من الموسيقا والغناء، فبيت الشعر التقليدي يتألف من صدر وعجز.. وأما شعراء الأندلس فقد أتوا بتفعيلات فرعية، منتظمة، وموزونة، ولكن فيها نوع من التزيين أو التوشيح، ومنها نسج مصطلح "الموشحات".
  2. وأما القدود فهي أن تأتي بأغنية دينية، وتنظم كلمات عاطفية (على قد لحنها)، مثال ذلك قصيدة يا إمام الرسل يا سندي أنت بعد الله معتمدي، التي أصبحت في القدود: تحت هودجها وتعانقنا، صارت سحب سيوف يا ويل حالي. وأحياناً يُصنع القد على لحن أغنية ليست دينية، مثل أغنية يا مَن يحن إليك فؤادي التي وضع الرحبانيان كلماتها على (قَد) أغنية يا مال الشام.
  3. وعن الموال؛ يقول إن هناك الموال الشرقاوي (نسبة إلى الشرق)، والبغدادي (أصله من بغداد)، والسبعاوي (نسبة إلى عددد شطوره) والموال الإبراهيمي نسبة إلى نغم الإبراهيمي.
  4. والدور نشأ وكبر في مصر، وهو نوع صعب من الغناء، ودسم، وسهل ممتنع، ويوازي الموشح في القيمة اللحنية، يتألف من مقدمة وكوبليهات، وسمي دوراً لأن كلاً من المطرب ومجموعة المرددين يغني في دوره.. مثال أصل الغرام نظرة، تأليف محمد عثمان (1855- 1900)، الملقب بأبي الموسيقا المصرية.
  5. وعن التطوير الموسيقي يوضح صباح فخري أن الآثار القديمة المصنوعة من الحجر يمكن صيانتها وإضاءتها، ولكن لا يجوز المساس بها، وأما الغناء فالمفروض أن نحافظ على القالب الأصلي ونطوره بالتوزيع الجديد، والتنويع في الأداء، ويضرب مثلاً بأغنية يا مال الشام التي أعيد إنتاجها بكلمات عمر حلبي وألحان سهيل عرفة وغناء صباح فخري.

النقطة الخامسة

على الرغم من استغراق صباح فخري في تقديم الأغاني التراثية السورية، وبعض موشحات سيد درويش وأدواره، وأغاني أبي خليل القباني، وعمر البطش، وبكري كردي، وسامي الصيداوي، ومحمد رجب، والأخوين نديم وإبراهيم الدرويش.. إلا أن الكثير من الأغنيات كانت قد كتبت ولحنت خصيصاً له، ولكنه تركها مدمجة مع أغاني التراث، بمعنى أنه كان يقدم الوصلة كاملة دون أن يعرف أحد من غير المختصين أي الأغاني من التراث وأيها له. ومن أغانيه الخاصة: يا لابسة الخلخال، يا واردة ع العين (كلمات وألحان غالب طيفور)، يا سالبة عقلي، يا سايقين النوق، انتهينا (كلمات عبد العزيز محي الدين خوجا) اللؤلؤ المنضود- يا حادي العيس- حبيبي إذا غبت على الدنيا وحشة- غاب حبي عن عيوني، خمرة الحب.. إلخ.

النقطة السادسة

ظهر صباح فخري في لقاء تلفزيوني صاخب على قناة (MBC) وهو في وضع صحي متعب. وثار لغط بين محبيه وأبنائه، ووجه الكثيرون اللوم لابنه أنس لاشتراكه في ترتيب ذلك اللقاء.

ولكن من يحضر اللقاء، سيخرج بانطباع جميل عن صباح فخري القوي، الشجاع، الواثق من مكانته الفنية والإنسانية، وكأنه، عندما أصر على حضور اللقاء، كان يريد أن يقول للمرض: خاب فألك، فأنا صباح فخري.

دراسة: الإصابة السابقة بكورونا قد لا تحمي من متحور أوميكرون
الصحة العالمية تحذّر: أوميكرون أسرع انتشاراً من جميع سلالات كورونا السابقة
توقعات باجتياح متحور "أوميكرون" العالم خلال 6 أشهر
مصادر مصرية: اتصالات غير معلنة لحسم مصير مقعد سوريا في قمة الجزائر
إيران تتهم الولايات المتحدة بصنع "داعش" وتطالب بخروج قواتها من سوريا
الجامعة العربية: نبذل جهوداً كبيرة لعودة نظام الأسد في قمة الجزائر المقبلة