قصف لـ"النظام" على ريف حماة الشمالي في ثالث أيام العيد

تاريخ النشر: 17.06.2018 | 15:54 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

قصفت قوات النظام بقذائف المدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، اليوم الأحد، مدناً وأراضيَ زراعية في ريف حماة الشمالي، أسفرت عن جرح مدني وأضرار مادية، وذلك في ثالث أيام عيد الفطر.

وقال ناشطون لـ موقع تلفزيون سوريا إن قوات النظام المتمركزة في معسكر "بريديج" غرب حماة، استهدفت بقذائف المدفعية الثقيلة، مدينة كفرزيتا في الريف الشمالي، ما أدى إلى جرح مدني (مِن أبناء مدينة اللطامنة القريبة)، نقل على إثر ذلك إلى نقطة طبية.

وأضاف الناشطون - حسب ما ذكرت وكالة "سمارت" للأنباء - أن قوات النظام المتمركزة في مدينتي "صوران وحلفايا" وقرية "المصاصنة" في الريف شمالي، قصفت بـ راجمات الصواريخ وقذائف المدفعية والدبابات، الأراضي الزراعية المحيطة بمدينة "اللطامنة"، دون تسجيل إصابات.

كذلك، شنّت طائرات حربية رجّح ناشطون أنها تابعة لـ قوات النظام، غارات بالصواريخ على أطراف مدينتي "اللطامنة، وكفرزيتا"، واقتصرت الأضرار على المادية.

وقتلت امرأة وجرح ثلاثة مدنيين، يوم الثلاثاء الفائت، جرّاء استهداف قوات النظام بصاروخ "مضاد للدروع" سيارة كانت تقلّهم قرب قرية الزكاة في ريف حماة الشمالي، وذلك مِن مواقع تمركزها في بلدة حلفايا المجاورة.

ويشهد ريف حماة الشمالي وما تبقّى مِن مواقع لـ الفصائل العسكرية في الريف الغربي، قصفاً مدفعياً وصاروخياً وجوياً لـ روسيا وقوات النظام، يسفر عن وقوع ضحايا مدنيين، رغم إنشاء تركيا، منتصف شهر أيّار الفائت، نقطة مراقبة في قرية "شير مغار" غرب حماة، المطلة على منطقة سهل الغاب وكامل ريفي حماة الشمالي والغربي.

يشار إلى أن روسيا وقوات النظام شنّتا غارات "مكثّفة" خلال الأيام الأخيرة مِن شهر رمضان وأول أيام عيد الفطر، على مناطق سوريّة متفرقة تسيطر عليها الفصائل العسكرية، آخرها قصف مدفعي لـ النظام على بلدات (الحارة، وعقربا، وكفرشمس) شمال درعا، أول أمس الجمعة، أسفر عن مقتل ستة مدنيين وجرح 11 آخرين، إضافة لـ غارات "روسية" طالت أحد أكبر المصانع في ريف حلب الغربي.

مقالات مقترحة
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا