قصف روسي يقتل عائلة كاملة بريف حلب الغربي

تاريخ النشر: 18.01.2020 | 09:20 دمشق

آخر تحديث: 18.01.2020 | 09:55 دمشق

 تلفزيون سوريا - خاص

قتل عدد من المدنيين وجرح آخرون إثر قصف روسي استهدف ريف حلب، الذي يشهد تصعيدا عسكريا من قبل النظام وروسيا أسفر عن عشرات الضحايا ونزوح الآلاف.

وقال مراسل تلفزيون سوريا اليوم السبت، إن خمسة مدنيين جميعهم من عائلة واحدة (أب وأم وأطفالهما) قتلوا إثر أربع غارات روسية استهدفت مركز إيوائهم في جمعية بالا بالقرب من دارة عزة بريف حلب الغربي.

وذكر الدفاع المدني في حلب أمس أن مناطق خان العسل، وكفرناها، وعويجل، والسلّوم، وعين جارة، والقاسمية، والمنصورة، والهوتة، والأتارب وكفرحلب والكماري شهدت قصفاً جوياً ومدفعياً عنيفاً من قوات النظام المتمركزة على الأطراف الغربية لمدينة حلب.

وقال مراسل تلفزيون سوريا أمس إن طفلينِ قُتلا وأصيبَ رجلٌ و3 سيدات، إثر قصف الطيران الحربي الروسي مركز إيواء "بيوتي" في منطقة عويجل بريف حلب الغربي.

ومنذ دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيزَ التنفيذ منتصف ليل السبت – الأحد الماضي، لم تتوقف قوات النظام والطائرات الروسية عن خرق الاتفاق عبر قصف بلدات وقرى ومدن إدلب وريف حلب متسببة بمجازر بحق المدنيين.

وروّج إعلام النظام خلال الأسبوع الفائت لوصول تعزيزات عسكرية للنظام إلى جبهات غربي مدينة حلب، بهدف شنّ هجوم عسكري على المنطقة، في حين أكدت الجبهة الوطنية للتحرير تعزيزها جبهات المنطقة تحسباً لأي هجوم لروسيا والنظام.

مقالات مقترحة
كورونا يواصل انتشاره في الهند وتحذيرات من موجة ثالثة "حتمية"
 تركيا.. 10 ملايين شخص تلقوا جرعتين من لقاح كورونا
قرار جديد للداخلية التركية حول الأسواق فترة الحظر يثير جدلاً