قصف النظام يُخرج مركز الدفاع المدني في عندان عن الخدمة (فيديو)

06 تشرين الثاني 2019
تلفزيون سوريا - متابعات

خرج مركز الدفاع المدني في مدينة عندان شمال حلب، يوم أمس، عن الخدمة نتيجة استهدافه بشكل مباشر بعشرات القذائف المدفعية من قبل قوات النظام.

وأعلن الدفاع المدني في حلب، عن تضرر مبنى المركز وعدد من الآليات نتيجة القصف المدفعي المباشر على المركز، دون وقوع إصابات في صفوف عناصر المركز، حيث يخدّم مركز عندان أكثر من 70 ألف مدني في ريف حلب الشمالي.

وبثّ الدفاع المدني تسجيلاً مصوراً من كاميرات المراقبة في المركز للقصف الذي شنته قوات النظام المتمركزة في كتيبة حندرات وجمعية الزهراء المجاورتين.

 

 

وتسبّبت الغارات الجوية الروسية منتصف الليلة الفائتة بدمار مستشفى الإخلاص للنسائية والأطفال في قرية شنان بجبل الزاوية، تدميراً كاملاً وإصابة عدد من الكوادر.

ويوم الإثنين الفائت، استهدفت قوات النظام بقذائف المدفعية مركز الرعاية الصحية الأولية في مدينة جسر الشغور، ما تسبب بخروجه عن الخدمة، دون تسجيل إصابات بين المراجعين والكادر الطبي.

وأوضحت مديرية صحة إدلب أن مركز الرعاية الصحية الأولية يخدّم أكثر من 9 آلاف مريض شهرياً، في عيادات النسائية والأطفال والأسنان والتغذية والصحة النفسية والصحة المجتمعية.

وبذلك يرتفع عدد المنشآت الطبية التي استهدفتها قوات النظام والطيران الروسي منذ 28 من نيسان الماضي، إلى 40 مشفى ومركزا صحيا في أرياف إدلب وحماة وحلب.

وقُتل يوم أمس ثلاثة أطفال من عائلة واحدة وأصيبت والدتهم، في غارتين جويتين للطائرات الحربية الروسية على بلدة الدار الكبيرة بريف إدلب الجنوبي.

مقالات مقترحة
واشنطن: لا استثناءات لأصدقائنا إذا خرقوا قانون قيصر
هل سيطول قانون قيصر الإمارات؟
"سرايا قاسيون" تعلن استهداف حاجز لقوات النظام في الغوطة الشرقية
جسم عسكري وتمثيل سياسي لفصائل إدلب.. هل ستُحل عقدة تحرير الشام؟
الفصائل تقتل مجموعتين لقوات النظام وتحبط هجومها جنوب إدلب
قمة أستانا: ضرورة العمل على الحل السياسي والتهدئة في إدلب
ما أكثر النشاطات الاجتماعية التي قد تعرّضك للإصابة بكورونا؟
العقوبات وكورونا تؤثران على الميلشيات الإيرانية في العراق وسوريا
عزل ممرضة في جديدة عرطوز بعد إصابتها بفيروس كورونا