قصف النظام يصعّب دفن الضحايا في دوما

تاريخ النشر: 12.03.2018 | 19:55 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

يمنع قصف قوات النظام وروسيا المتواصل أهالي الغوطة الشرقية من دفن ضحاياهم في مقابر فردية، ويستهدف القصف الأحياء السكنية موقعاً عشرات الضحايا يومياً.

وقال المجلس المحلي لمدينة دوما بالغوطة الشرقية التابع للمعارضة السورية، إنَّ دفن الضحايا الذين قضوا جراء القصف العنيف الذي تتعرض له المدينة من قبل قوات النظام أصبح غير ممكن، مشيراً إلى أنَّ القصف طال أيضا مقبرة المدينة.

وجرى دفن 70 شخصاً على الأقل في حديقة نظراً لأنَّ الضربات الجوية زادت من مخاطر الوصول إلى مقبرة على مشارف المدينة.

ونشر عديد من الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لجثث جماعية، يقولون إنها لضحايا القصف على الغوطة الشرقية، مؤكدين استحالة دفن الجثث في مقابر فردية، ما دفع الأهالي إلى دفن موتاهم في مقابر جماعية بسبب اشتداد القصف على المدينة.

وأكد سكان من مدينة دوما أن عشرات الأشخاص ما يزالون مدفونين أحياء تحت الأنقاض، لم يتمكن عمال الإنقاذ من الوصول إليهم بسبب كثافة الغارات، وأضافوا أن خسارة ما تبقى من الأراضي الزراعية لصالح قوات النظام سيفاقم محنة المدنيين.

وقضى 20 مدنياً في مدينة دوما، و 8  في مدن عربين وحرستا جراء القصف الجوي والمدفعي لقوات النظام السوري وروسيا السبت الماضي.

وبلغت حصيلة القتلى المدنيين جراء العملية العسكرية التي يشنها النظام السوري وروسيا على الغوطة الشرقية 1031 شخصاً بينهم 219 طفلاً، بينما تجاوز عدد الجرحى 4350 شخصاً، بعد نحو 20 يوماً من الهجوم العسكري.

وألقت مروحيات النظام 197 برميلاً متفجراً على الغوطة الشرقية المحاصرة خلال شباط الماضي أدى إلى مقتل 28 مدنياً، بينهم 10 أطفال و 4 سيدات وإنَّ 13 مديناً من بينهم قتلوا في الغوطة الشرقية وحدها.

مقالات مقترحة
جميعهم في ريف حلب.. 18 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
8وفيات و125 إصابة جديدة بكورونا معظمها في حلب واللاذقية
السعودية: غرامة على زائري الحرم والمعتمرين دون تصريح في رمضان