"قسد" تمنع رتلاً عسكرياً لقوات النظام من دخول منبج

"قسد" تمنع رتلاً عسكرياً لقوات النظام من دخول منبج

mnbj.jpg
حاجز لمجلس منبج العسكري (فيس بوك)

تاريخ النشر: 10.06.2022 | 08:20 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ خاص

منع "مجلس منبج العسكري" التابع لـ "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) رتلاً عسكرياً كبيراً لقوات النظام السوري من الدخول إلى مناطق نفوذه في مدينة منبج شمال شرقي محافظة حلب.

وأفاد مصدر خاص لـ موقع تلفزيون سوريا بأن المجلس العسكري في منبج منع الرتل العسكري التابع لقوات النظام من التوجه نحو نقاط التماس مع فصائل الجيش الوطني السوري في منطقة "درع الفرات"، مضيفاً أن رتل النظام تراجع باتجاه مناطق سيطرة قواته في قريتي "تل أسود" و"حمير الجيس".

وقال المصدر إن رتل قوات النظام كان مؤلفاً من أسلحة ثقيلة ومئات العناصر، وقد حاول الدخول من معبر "التايهة" بالتزامن مع تحليق لمروحيات النظام في سماء المنطقة.

ولفت إلى أن منع "مجلس منبج العسكري" دخول قوات النظام، كان بسبب رفض الأخيرة التوجّه إلى خطوط التماس المتقدّمة الأولى والتمركز عند الخط الثالث، مشيراً إلى أن تمركز قوات النظام عند الخط الثالث يخالف الاتفاق المبرم مع "قسد".

وسبق أن أدخلت قوات النظام تعزيزات على شكل دفعات صغيرة تقدر أعدادها بنحو 2000 عنصر يتبعون لـ "الحرس الجمهوري" و"الفرقة 11" مع وجود آليات ثقيلة مثل مدافع ميدانية ودبابات ومدرعات عسكرية.

الروس ينشرون منظومة دفاع جوي

من جهة أخرى، نشرت القوات الروسية أمس الخميس، منظومة دفاع جوي في مناطق شمالي سوريا، تزامناً مع استمرار تسييرها دوريات مشتركة قرب الحدود إلى جانب القوات التركية.

وقالت قناة "روسيا اليوم" إن القوات الروسية عززت وحداتها ونشرت معدات عسكرية تزامناً مع "التهديدات التركية" بشن هجوم على مناطق شمالي سوريا.

وأضافت أن "الوحدات الروسية عززت وجودها على خط الجبهة من تل تمر إلى القامشلي بأربع منظومات للدفاع الجوي من طراز بانتسير ومنظومتي إطلاق الصواريخ من طراز إسكندر".

ويأتي ذلك في وقت أعلن فيه الجيش الوطني السوري عن رفع الجاهزية العسكرية استعداداً للمشاركة إلى جانب الجيش التركي في عملية محتملة ضد "قسد" بريف حلب.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار