"قسد" تحاصر مقرات "لواء ثوار الرقة" والأخير يناشد الأهالي

"قسد" تحاصر مقرات "لواء ثوار الرقة" والأخير يناشد الأهالي

الصورة
"قسد" تحاصر مقرات "لواء ثوار الرقة" في مدينة الرقة وريفها (انترنت)
24 حزيران 2018
تلفزيون سوريا - متابعة

حاصرت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في الرقة، اليوم الأحد، مقرات "لواء ثوّار الرقة" (المنضوي في "قسد") بالمدينة وريفها، واستقدمت تعزيزات عسكرية وفرضت حظراً لـ التجّول في المنطقة، حسب ما أعلن "اللواء".

وقال "لواء ثوار الرقة" في بيان صادر عن مكتبه الإعلامي، إن "قسد" حاصرت مقرات "اللواء" بعناصر وعربات مدجّجة بـ السلاح، مطالباً قوات "التحالف الدولي" وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية بالتدخل الفوري لـ إيقاف ما وصفه بـ"العدوان الغادر"، محمّلاً "التحالف" أي تبعات تنتج عن هذه العملية.

وأشار "اللواء" في بيانه، إلى أن "السلاح الذي سلمته أمريكا لـ ميليشيا PKK (حزب العمال الكردستاني)، مِن أجل قتال تنظيم الدولة، موجّه اليوم إلى صدور أبناء الرقة بعد القضاء على التنظيم"، لافتاً أن "الواقع يشير إلى أن السلاح بيد PKK هو لـ سببين، الأول قمع المدنيين، والثاني لـ إشعال الفتنة بين العرب والكرد".

هذا وناشد "لواء ثوار الرقة" في بيان آخر، أهالي مدينة الرقة وريفها مطالباً إياهم بـ"وقفة حقيقية وجادّة مع إخوانهم في اللواء، مِن أجل الوقوف في وجه "قسد" وضد ممارساتها القمعية والإلغائية"، وفق ما جاء في البيان.

وسبق أن حذّر ناشطون مِن الرقة، أمس السبت، مِن قيام "قسد" بحملة مداهمات واعتقالات بذريعة البحث عن خلايا تابعة لـ تنظيم "الدولة"، في حين فرضت قوات "الأسايش" التابعة لـ"قسد"، حظراً لـ التجول في المدينة ابتداء من اليوم الأحد حتى يوم الثلاثاء القادم، معلنة عن "حالة طوارئ" في الرقة.

وقالت "الأسايش" في بيان نشر على الموقع الرسمي لـ "قسد"، إن أجهزة استخباراتها حصلت على معلومات تفيد بدخول مجموعات مِن تنظيم "الدولة" إلى مدينة الرقة، بهدف تنفيذ هجمات فيها، ما دفعها لـ فرض حالة الطوارئ وحظر التجول اعتبارا من صباح اليوم الأحد وحتى صباح الثلاثاء القادم.

مِن جانبهم قال ناشطون محليون، إن إعلان حالة الطوارئ يعود إلى وجود توتر بين "قسد" و"لواء ثوار الرقة" التابع لها، والذي أصدر بيانا - مذكوراً أعلاه - جاء فيه أن مقراته تعرضت لما وصفها بأنها "عملية غادرة من قسد" مطالبا التحالف الدولي والولايات المتحدة بالتدخل الفوري لوقف هذه الاعتداءات، وفق البيان.

يشار إلى أن القوات الأمنية التابعة لـ "قسد" اعتقلت، مطلع شهر حزيران الجاري، القائد العسكري لـ "لواء ثوار الرقة" المعروف بـ"أبي عمار"، وذلك عقب إطلاق النار على سيارة كان يستقلها مع والدته في قرية "المهرة" الواقعة قرب بلدة عين عيسى في ريف الرقة الشمالي، كما سبق ذلك توترات أمنية بين الطرفين، خرجت على إثرها مظاهرات في أحياء المدينة تطالب بخروج "قسد" منها.

شارك برأيك