قتلى وجرحى وإعطاب آليات لـ نظام الأسد جنوب إدلب

تاريخ النشر: 26.12.2019 | 10:01 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

قتل وجرح عدد مِن عناصر قوات نظام الأسد، أمس الأربعاء، بهجوم لـ فصائل عسكرية على المواقع التي تقدّم فيها "النظام" في ريف إدلب.

وذكرت شبكة "إباء" الإخبارية، أن عشرة عناصر لـ قوات النظام وأكثر مِن 15 جريحاً سقطوا بعملية "نوعية" نفّذها عناصر لـ"هيئة تحرير الشام" في قرية القصابية التابعة لـ مدينة خان شيخون جنوب إدلب.

ونقلت وكالة "سمارت" عن مصدر عسكري، أن الفصائل العسكرية أحرقت أيضاً سيارة عسكرية وأعطبت دبابة لـ قوات النظام، كما دمّرت منزلاً مِن طابقين يتخذه "النظام" مقراً له في قرية القصابية.

وأوضح المصدر، أن الجبهة الوطنية للتحرير التابعة للجيش الوطني شاركت بالإسناد المدفعي خلال العملية، بينما الاقتحام نفّذه عناصر مشاة مِن "هيئة تحرير الشام" وكتيبة "أنصار التوحيد" المنضوية في غرفة عمليات "الفتح المبين".

كذلك، أعلنت "أنصار التوحيد" على معرّفاتها الرسمية، مقتل وجرح عددٍ مِن عناصر قوات النظام، بقصف مدفعي على قرية حلبان التابعة لـ بلدة سنجار جنوب شرق إدلب، كما قصفت "تل مصيطف" القريب في الريف الشرقي.

وسبق أن نشرت "تحرير الشام"، قبل يومين، تسجيلاً مصوراً يُظهر لحظة انفجار سيارة "ملغّمة" وسط تجمع سيارات عسكرية لـ قوات النظام في بلدة جرجناز جنوب شرق إدلب، كما بثّت "الجبهة الوطنية" تسجيلأً آخر يُظهر تدمير مدفع رشاش (23) لـ"النظام" على محور بلدة التح القريبة.

وصباح الثلاثاء الفائت، شنّت الفصائل العسكرية هجوماً معاكساً على المناطق التي تقدّمت فيها قوات نظام الأسد جنوب شرق إدلب، تزامناً مع إعلانها النفير العام لـ صد هجمات "النظام" على المنطقة.

اقرأ أيضاً.. إدلب.. هجوم معاكس للفصائل وإعلان لـ النفير العام

مقالات مقترحة
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا
السعودية تلزم الوافدين بالخضوع لحجر صحي مدة أسبوع
15 حالة وفاة و178 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سوريا