قتلى وجرحى خلال تفريق المحتجين وسط بغداد بقنابل الغاز

تاريخ النشر: 21.11.2019 | 13:35 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أعلنت مصادر طبية وأمنية عراقية مقتل شخصين وإصابة 38 آخرين في ساعة مبكرة اليوم الخميس، بعد إطلاق قوات الأمن العراقية قنابل مسيلة للدموع على المتظاهرين بالقرب من جسرين رئيسيين في بغداد.

وأفادت المصادر أن سبب وفاة الشخصين كان إصابة مباشرة في الرأس بقنابل الغاز المسيل للدموع.

وأوضحت المصادر أن القتلى والجرحى سقطوا خلال صد قوات الأمن العراقي للمتظاهرين عند جسري الأحرار والسنك في العاصمة بغداد.

وبحسب الشرطة العراقية فإن أحد المحتجين قُتل بالقرب من جسر السنك، وقتل الآخر بالقرب من جسر الأحرار القريب.

وذكرت مصادر في المستشفى أن بعض المحتجين تعرضوا لإصابات بذخيرة حية في حين أصيب آخرون برصاصات مطاطية وقنابل غاز مسيل للدموع.

ويوم أمس أبعدت القوات الأمنية العراقية المتظاهرين عن جسر الأحرار الذي يربط ساحة الخلاني بالمنطقة الخضراء، بينما قطع محتجون طرقا مؤدية إلى مواقع وحقول نفطية أقصى جنوب العراق.

وتسبب استخدام القنابل المسيلة للدموع والقنابل الدخانية من قبل قوات الأمن العراقي بحدوث أكثر من 20 حالة اختناق بين المحتجين.

يذكر أن منظمات حقوقية دولية كانت قد اتهمت قوات الأمن العراقي باستخدام القنابل المسيلة للدموع كوسيلة للقتل من خلال توجيهها بشكل مباشر نحو المحتجين.

وتستخدم قوات الأمن العراقي قنابل مسيلة للدموع مصنوعة في بلغاريا وصربيا وإيران، وهي تهدف لقتل المتظاهرين وليس تفريقهم بحسب منظمة العفو الدولية، حيث يبلغ وزن القنبلة 10 أضعاف وزن قنبلة الغاز المسيل للدموع التي تُستخدم بالعادة.