قتلى وجرحى خلال اقتحام الأمن العراقي ساحتي اعتصام في بغداد

تاريخ النشر: 09.11.2019 | 22:21 دمشق

آخر تحديث: 20.06.2020 | 16:12 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

قتل عدد من المحتجين العراقيين وأصيب العشرات خلال اقتحام قوات الأمن العراقي مساء اليوم ساحتين يعتصم بها مئات المتظاهرين في العاصمة بغداد، وسط إطلاق كثيف للقنابل المسيلة للدموع.

وقال مصدر طبي عراقي لوكالة الأناضول إن ستة قتلى سقطوا خلال فض الاحتجاجات في بغداد بعد اندلاع اشتباكات وصفت بالأعنف بين المتظاهرين وقوات الأمن في بغداد، خاصة بالقرب من جسر السنك، كما سمع إطلاق رصاص حي باتجاه المتظاهرين الموجودين بين ساحة التحرير وساحة الخلاني، ما أدى لوقوع إصابات في صفوف المتظاهرين.

من جانبها أفادت وكالة الأناضول أن قوات الأمن أطلقت وابلاً من قنابل الغاز المسيل للدموع على مئات المعتصمين في ساحتي الطيران والخلاني وسط بغداد قبل أن تقتحمهما.

وأوضحت الوكالة أن المحتجين تفرقوا في الشوارع والأزقة الضيقة، بينما تتواصل عمليات الكر والفر بين الجانبين، فيما أصيب عشرات المتظاهرين بحالات اختناق جراء استنشاق الغاز.

وتقع ساحة الطيران على مقربة من ساحة التحرير، معقل المحتجين في بغداد، في حين تقع ساحة الخلاني على مقربة من جسر السنك المؤدي إلى المنطقة الخضراء التي تضم مباني الحكومة والبعثات الأجنبية، كما أنها لا تبتعد كثيرا عن ساحة التحرير.

وأوضح بعض المتظاهرين أن قوات الأمن تنوي مهاجمة كل ساحات الاعتصام لإنهاء الاحتجاجات، فيما يتوافد المتظاهرون على ساحة التحرير لمواجهة قوات الأمن وإحباط خططها.

ومنذ 25 من تشرين الأول الماضي، يشهد العراق موجات احتجاجية مناهضة للحكومة، هي الثانية من نوعها بعد أخرى سبقتها بنحو أسبوعين، وتخللت الاحتجاجات أعمال عنف واسعة النطاق خلفت 285 قتيلا على الأقل فضلا عن نحو 13 ألف مصاب.