قتلى مِن الشرطة الحرة بانفجار "مفخخة" في مدينة جرابلس

قتلى مِن الشرطة الحرة بانفجار "مفخخة" في مدينة جرابلس

الصورة
ضحايا بانفجار "مفخخة" عند حاجز الشرطة الحرة في مدينة جرابلس - 2018 (أرشيف - فيس بوك)
09 آذار 2019
تلفزيون سوريا - خاص/ متابعات

قتل وجرح عدد مِن عناصر قوات الشرطة والأمن العام، صباح اليوم السبت، بانفجار "مفخخة" في مدينة جرابلس (الحدودية مع تركيا) شمال شرق حلب.

وقال مصدر محلي لـ موقع تلفزيون سوريا، إن ثلاثة عناصر مِن "وحدات الهندسة" في قوات الشرطة قتلوا وجرح آخر، أثناء محاولتهم تفكيك دراجة نارية "مفخخة" كانت معدّة للتفجير في سوق مدينة جرابلس.

وذكرت وكالة "سمارت"، أن الأهالي أبلغوا قوات الشرطة بوجود دراجة نارية "مشبوهة"، مضيفاً أنه بعد وصول عناصر مِن وحدات الهندسة، تبيّن لهم أن الدراجة مجهّزة بـ"لغمين" أحدهما مزوّد بصاعق والآخر بـ"مؤقت زمني"، وخلال محاولة تفكيكها انفجر اللغمين بهم.

وأضاف المصدر، أن فرق الإسعاف والإطفاء التابعة للدفاع المدني في جرابلس، توجّهت إلى مكان الحادثة وأسعفت الجريح وانتشلت بقايا الجثث، كما أخمدت النيران، وأزالت الأضرار التي خلفها الانفجار.

وسبق أن قتل ستة مقاتلين وجرح آخرون مِن الجيش السوري الحر، يوم 21 مِن شهر شباط الفائت، أثناء تفكيكهم سيارة "مفخخة" في محيط بلدة الغندورة القريبة مِن مدينة جرابلس.

وقبل أيام، جرح ثمانية مدنيين (بينهم أطفال)، بانفجار دراجة نارية "مفخخة" قرب مسجد "الريحاوي" وسط مدينة الباب شرق حلب، كما جرح ثلاثة مدنيين (بينهم طفل) بانفجار عبوة "ناسفة" وسط مدينة عفرين في الريف الشمالي الغربي.

يُشار إلى أنَّ معظم المناطق التي سيطرت عليها فصائل الجيش الحر بالاشتراك مع القوات التركية ضمن عمليتي "درع الفرات، وغصن الزيتون" في ريف حلب، بعد معارك مع تنظيم "الدولة" وأخرى مع "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، ما تزال تشهد انفجار سيارت ودراجات نارية "مفخخة" إضافةً لـ"ألغام وعبوات ناسفة" مِن مخلفات "التنظيم وقسد"، وقنابل مِن مخلفات قصفٍ سابق لـ قوات "نظام الأسد".

شارك برأيك