قتلى للنظام بريفي إدلب وحلب بعد محاولة تقدم فاشلة

تاريخ النشر: 31.01.2020 | 14:16 دمشق

 تلفزيون سوريا - خاص

قتل أكثر من 20 عنصراً من قوات النظام بينهم ضابط بعد استهدافهم من قبل فصائل المعارضة بالصواريخ والرشاشات، خلال محاولة النظام التقدم على محور قرية لوف بريف إدلب الشرقي، بحسب مراسل تلفزيون سوريا.

وأفاد مراسلنا بأن قوات الأسد مدعومة بالقوات الروسية الخاصة والميليشيات الموالية، فشلت مساء أمس في التقدم على محور قرية لوف.

كما أحبطت الفصائل العسكرية محاولة تقدم أخرى لقوات النظام على محور قرية كفربطيخ وقتل أكثر من 12 عنصرا من قوات الأسد إثر الاشتباكات بين الطرفين.

وتمكنت الجبهة الوطنية للتحرير من تدمير دبابة للنظام على نفس المحور، واستطاعت قوات النظام بعد اشتباكات عنيفة من السيطرة على تل خطرة على محور أبو الظهور.

وأمس الخميس سيطرت قوات النظام، على بلدة معردبسة الواقعة على الطريق الدولي دمشق -حلب، جنوبي مدينة سراقب، وبذلك تكون قد باتت على بعد 7 كم عن المدينة. 

وفي ريف حلب الغربي، حاولت قوات الأسد والميليشيات الإيرانية ليلة أمس التقدم على منطقة الراشدين الرابعة من محوري ( الراشدين الخامسة، عقرب ) وذلك بعد تمهيد جوي ومدفعي وصاروخي عنيف.

وبحسب مراسلنا تمكنت الفصائل العسكرية من إحباط المحاولة وتكبيد قوات الأسد خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد والاستيلاء على بعض الأسلحة الخفيفة، كذلك دمرت الفصائل دبابة إثر استهدافها بقذيفة أر بي جي وقتل مجموعة عناصر كانت تحاول التقدم معها  فيما تمكنت الجبهة الوطنية للتحرير من تدمير دبابتين على محور الصحفيين غرب حلب .

ويشهد غرب وجنوب مدينة حلب اشتباكات عنيفة جداً لليوم الثامن على التوالي، وأعلنت الجبهة الوطنية للتحرير استعادة السيطرة على عدد من النقاط في محيط بلدة خان طومان جنوب مدينة حلب، والتصدي لمحاولات النظام بالتقدم على محور الصحفيين غربي المدينة.

مقالات مقترحة
السعودية تلزم الوافدين بالخضوع لحجر صحي مدة أسبوع
15 حالة وفاة و178 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سوريا
تركيا تسجّل أقل عدد إصابات بكورونا منذ عدة أشهر