قائد فيلق في الجيش الوطني ينفي ادعاءات قوات حفتر بذهابه لليبيا

تاريخ النشر: 04.02.2020 | 19:07 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ متابعات

نفى قائد الفيلق الثالث في الجيش الوطني السوري "أبو أحمد نور" الادعاءات التي أطلقها يوم أمس المتحدث باسم قوات "حفتر"، حول ذهابه للقتال في ليبيا.

ونشر القيادي ليل أمس تسجيلاً مصوراً من أمام مقر المجلس المحلي في مدينة اعزاز شمال حلب، ونفى ادعاءات المتحدث باسم قوات حفتر أحمد المسماري، حول وجوده في مدينة طرابلس الليبية للقتال إلى جانب حكومة الوفاق، وتقاضيه مليون دولار مقابل ذلك.

 

 

وشدّد قائد الفيلق الثالث أن الجيش الوطني السوري "مهمته الأساسية والوحيدة هي الدفاع عن الشعب السوري، وتحرير البلاد من المحتل.. لسنا معنيين إلا بما يحصل في بلادنا ولا شأن لنا بغير هذا".

واستنكر "التسويق الرخيص من ميليشيا حفتر الذين يحاولون زج الجيش الوطني مراراً في الصراع الحاصل في ليبيا"،

وادّعى المتحدث باسم قوات حفتر الليبية، أحمد المسماري، مساء أمس الإثنين، أن تركيا أرسلت نحو 6 آلاف مقاتل سوري ونحو 1500 عنصر من جبهة النصرة إلى ليبيا، بقيادة "عقيد غازي".

وذكر المسماري أن "حكومة الوفاق أهدت مبلغ مليون دولار لكل قائد فصيل سوري مقاتل في ليبيا"، ونشر المتحدث معلومات عن 11 قيادياً في الجيش الوطني، بينهم "أبو أحمد نور".

وفي 30 من كانون الأول الفائت أصدرت الهيئة الشرعية في الجبهة الوطنية للتحرير، فتوى بعدم جواز ذهاب مقاتلين سوريين للقتال خارج سوريا، وذلك بعد أيام من تأكيد وصول عدد من المقاتلين إلى ليبيا.

ومنتصف كانون الثاني الفائت، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، "إن كان هناك مَن يقاتل في ليبيا مِن المواطنين الروس فإنهم لا يمثّلون الدولة الروسيّة، كما أن الدولة لا تموّلهم"، في حين أكدت حكومة الوفاق وجود مرتزقة روس يقاتلون إلى جانب ميليشيا حفتر.

مقالات مقترحة
كورونا يواصل انتشاره في الهند وتحذيرات من موجة ثالثة "حتمية"
 تركيا.. 10 ملايين شخص تلقوا جرعتين من لقاح كورونا
قرار جديد للداخلية التركية حول الأسواق فترة الحظر يثير جدلاً