فرنسيات محتجزات في سوريا: سنفعل أي شيء من أجل العودة إلى بلادنا

تاريخ النشر: 19.03.2021 | 08:30 دمشق

آخر تحديث: 21.03.2021 | 09:45 دمشق

إسطنبول - متابعات

أكدت نساء فرنسيات محتجزات في مخيمات عوائل "تنظيم الدولة" في مناطق شمال وشرق سوريا الخاضعة لسيطرة "الإدارة الذاتية"، أنهن على استعداد لفعل أي شيء من أجل العودة إلى فرنسا، وإثبات عدم ارتكابهن أي جريمة.

وقالت احدى المحتجزات "ارتكبنا خطأ بالانضمام إلى تنظيم داعش، ولكن ليس لدينا أي إمكانية للدفاع عن أنفسنا"، مشيرة إلى أنها محتجزة منذ أكثر من ثلاث سنوات مع أطفالها الثلاثة، الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و10 سنوات، وفق ما نقلت عنها وكالة الصحافة الفرنسية.

وشددت المحتجزة الفرنسية على أنها لم تشارك في أي نشاط إجرامي في ظل "تنظيم الدولة"، على غرار عدة نساء فرنسيات محتجزات في مناطق سيطرة "الإدارة الذاتية" بشمال شرقي سوريا.

وأوضحت "إذا كان يتعين الحكم علينا، فليكن، ولكن كيف يمكن أن نثبت حسن نيتنا إذا لم يتم الاستماع إلينا؟"، مؤكدة أن المضربات عن الطعام مصممات على تعريض حياتهن للخطر حتى يتمكن من العودة مع أطفالهن إلى فرنسا.

وأضربت نساء فرنسيات محتجزات في مخيم روج شمال شرقي سوريا، منذ أكثر من ثلاثة أسابيع، احتجاجاً على عدم إعادتهن إلى فرنسا مع أطفالهن.

وقالت محتجزة أخرى إن "الحياة صعبة جداً هنا، نحن نقبع في سجن، لكن دون أن يزورنا أحد، وبالكاد نجد ما نأكله"، مضيفة "أعلم أن الناس يكرهوننا، لكن هناك من نَدِمن وخرجن من عباءة المتشددين".

وأكدت "لم أفعل شيئاً على الإطلاق، إنهم في فرنسا يعرفون ذلك جيداً"، مشيرة إلى أنها هربت من المخيم مرة واحدة قبل أن يتم القبض عليها، مؤكدة أنها ستحاول الهرب مجدداً في حال عدم إعادتها إلى فرنسا.

وشددت المحتجزة الفرنسية أنها "ليست متطرفة، ولا ترتدي الحجاب"، معربة عن أسفها في أن السلطات الفرنسية تساوي بين جميع المحتجزات على أنهن تأثرن بفكر "تنظيم الدولة".

وتُحتجز نحو 80 امرأة كنَّ قد انضممن إلى "تنظيم الدولة"، مع 200 طفل في مخيمات بشمال شرقي سوريا التي تديرها "قوات سوريا الديمقراطية".

وتثير عودتهم المحتملة إلى فرنسا قلق الرأي العام، لكن أقاربهم ومحاميهم يؤكدون أن فرنسا وحدها يمكنها محاكمتهم بإنصاف، وأنه لا يمكن أن يعيشوا في هذه الظروف المحفوفة بالمخاطر وفي منطقة غير آمنة، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

وتعتمد باريس منذ سنوات سياسة "كل حالة على حدة"، فيما يتعلق بإعادة أطفال مقاتلي التنظيم المحتجزين في مخيمات شمال شرقي سوريا، وتمت حتى الآن إعادة 35، معظمهم أيتام.

 

 

"جيش التحرير الفلسطيني" يشارك في الهجوم على درعا
بسبب معارك درعا.. الأردن يُغلق معبر "جابر" الحدودي
"بيدرسون" يدعو للتهدئة في درعا ويؤكّد عدم رغبة أهلها بالتهجير
عشرات الآلاف يحتجون على توسيع شهادة كورونا الصحية في فرنسا
منظمة الصحة: موجة رابعة من كورونا تضرب 15 دولة
جو بايدن يقترح منح 100 دولار لكل شخص يتلقى اللقاح المضاد لكورونا