فرنسا وبريطانيا يكشفان عن المواقع التي تم استهدافها في سوريا

تاريخ النشر: 14.04.2018 | 22:49 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

أعلنت كل من وزارتي الدفاع الفرنسية والبريطانية مجموعة الأهداف التي تم استهدافها خلال الضربة العسكرية ضد النظام فجر اليوم السبت.

ووفق وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي فإن بعض الضربات استهدفت موقعين كان نظام الأسد يستخدمهما لتخزين الأسلحة الكيماوية وتجهيزها بالقرب من مدينة حمص السورية.

وأكدت بارلي خلال مؤتمر صحفي بأن المهمة تكللت بالنجاح، والأهداف اختيرت بعناية ولم تقع أحداث بين القوات الفرنسية والقوات الأخرى النشطة في المنطقة.

وأضافت بارلي "إن قدرة النظام السوري على إنتاج الأسلحة الكيماوية وتخزينها "أُضعفت بشدة" بعد الضربات الجوية التي نفذتها القوات الفرنسية والأمريكية والبريطانية اليوم السبت".

بدوره قال رئيس أركان الدفاع الفرنسي فرانسوا لوكوانتر إن فاعلية أنظمة الدفاع الجوي السورية كانت "محدودة للغاية". وأضاف أن روسيا لم "تفعّل" عتادها المنتشر في سوريا.

 

من جتهتها قالت وزارة الدفاع البريطانية بأن أربع طائرات من طراز تورنادو انطلقت من قاعدة أكروتيري في قبرص.

وأضافت الوزارة بأن الطائرات أطلقت صواريخ "ستورم شادو" على منشأة عسكرية قرب حمص حيث يعتقد أن النظام يستخدمها لتخزين مواد كيماوية.

وكان رئيس لجنة رؤساء هيئات الأركان للقوات المسلحة الأمريكية، كينيت ماكينزي أكد أن الضربات الصاروخية على منشآت النظام ومواقعه كانت "دقيقة وفعالة وساحقة".

وأضاف "لقد استخدمنا 105 قذائف وصواريخ ضد 3 أهداف في سوريا بزيادة 50% عن الضربة الماضية في نيسان 2017 (على مطار الشعيرات وسط سوريا)".

وكانت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا شنت فجر اليوم هجوماً عسكرياً صاروخياً، دام أقل من ساعة، استهدف مواقع للنظام في دمشق وحمص، وجاء هذا الهجوم رداً على استخدام النظام السلاح الكيماوي في مدينة دوما

مقالات مقترحة
"وزارة الصحة": كورونا يمتد إلى محافظات جديدة ولم نتجاوز الخطر
إصابة 5800 شخص بكورونا في أميركا رغم حصولهم على اللقاحات
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا