فرنسا تستعد لاستقبال عناصر تنظيم الدولة العائدين من سوريا

تاريخ النشر: 30.01.2019 | 13:03 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

قال وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير إن بلاده تستعد لعودة العشرات من عناصر تنظيم الدولة الفرنسيين الذين قاتلوا في سوريا واعتقلتهم قوات سوريا الديمقراطية.

وتعكس تصريحات كاستانير تغيرا واضحا في الموقف الفرنسي من عودة عناصر التنظيم ومقاتليه إلى البلاد، في ظل وجود صعوبات لدى دول أوروبية في التعامل مع العائدين وعائلاتهم.

وتابع كاستانير في لقاء تلفزيوني أمس الثلاثاء"الأميركيون ينسحبون من سوريا وهناك أشخاص في السجن محتجزون بسبب وجود الأميركيين هناك وسيفرج عنهم. وهم سيرغبون في العودة إلى فرنسا".

يأتي ذلك عقب قرار الولايات المتحدة الأميركية بالانسحاب من مناطق سيطرة قسد شمال وشرق سوريا، وتزامناً مع تقدم قسد على حساب التنظيم المحصور في جيب صغير بريف دير الزور  لاتتجاوز مساحته 2كم.

وقبل ذلك كان موقف باريس متشددا بشأن عودة عناصر التنظيم، وعبر عن ذلك وزير الخارجية جان إيف لو دريان الذي وصفهم "بالأعداء" ويجب محاكمتهم إما في سوريا أو العراق.

وتشير تقديرات الحكومة الفرنسية إلى أن قسد تحتجز قرابة 150 فرنسياً في شمال شرق سوريا انضموا إلى تنظيم الدولة معظمهم في منطقة هجين الحدودية مع العراق آخر جيوب التنظيم.

وأثار قرار واشنطن الانسحاب من سوريا القلق في باريس خشية سقوط المقاتلين الأجانب وعائلاتهم في يد نظام الأسد، في حال أبرمت قسد اتفاق سلام مع النظام في دمشق.

وبعد تعرض التنظيم لخسائر عسكرية فادحة خلال الفترة الماضية بدأ في حث أتباعه على شن هجمات في أوطانهم بدلاً من السفر بحسب وكالة يوروبول(شرطة الاتحاد الأوروبي)، التي قالت "الآن تغيرت رسالة الدولة الإسلامية... إلى الدعوة للانتقام".

مقالات مقترحة
جميعهم في ريف حلب.. 18 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
8وفيات و125 إصابة جديدة بكورونا معظمها في حلب واللاذقية
السعودية: غرامة على زائري الحرم والمعتمرين دون تصريح في رمضان