فرنسا تدين استهداف مخيمات النازحين بريف إدلب

تاريخ النشر: 17.08.2019 | 11:08 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أدانت وزارة الخارجية الفرنسية، أمس الجمعة القصف الذي " أسفر عن مقتل عدد من المدنيين، بمن فيهم أطفال ونساء في مخيم للنازحين جنوب إدلب"، ودعت في الوقت نفسه إلى "إنهاء القتال فورا".

وقال نائب المتحدث باسم الخارجية الفرنسية أوليفييه غوفين إن "استمرار الأعمال العدائية يعرض البحث عن تسوية سياسية موثوقة ومتفاوض عليها في سوريا للخطر "، وفقا لصحيفة "لو فيغارو" الفرنسية.

وقال مراسل تلفزيون سوريا أمس الجمعة إن 15 مدنيا قتلوا وجرح 30 آخرون في غارة جوية شنتها المقاتلات الحربية الروسية على مساكن للمهجرين غرب بلدة كفرومة في ريف إدلب الجنوبي.

كما قتل سبعة مدنيين نازحين من مدينة كفرزيتا بريف حماة الشمالي جراء غارات جوية استهدفت مخيمهم في بلدة حاس بريف إدلب.

وتشهد مناطق سيطرة المعارضة شمال غرب سوريا تصعيداً غير مسبوق من قبل روسيا والنظام أسفر عن نزوح مئات الآلاف ومقتل المئات بعد نحو شهرين من القصف الجوي والمدفعي.

وطالبت الأمم المتحدة الأسبوع الماضي نظام الأسد بوقف استهداف المدنيين والبنية التحتية المدنية والالتزام بالقانون الإنساني الدولي، معربة عن قلقها إزاء التصعيد العسكري على إدلب التي يقطنها قرابة 4 ملايين نسمة.