"غوانتانامو" جديد.. أمريكا تبني سجناً ضخماً في الرقة!

تاريخ النشر: 22.07.2018 | 20:24 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

أنشأت القوات الأمريكية سجناً ضخماً في ريف الرقة التي تسيطر عليها "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، وذلك بهدف احتجاز العناصر الأجانب التابعين لـ تنظيم "الدولة"، والذين ألقي القبض عليهم ضمن عمليات "أمنية" مستمرة في المنطقة.

وحسب وكالة "الأناضول" التركية، فإن السجن أقيم في بناء سابق لـ مدرسة وسط بلدة "عين عيسى" شمال الرقة، وتم توسيعه وتحويله إلى سجن ضخم تبلغ مساحته 30 ألف متر مربع، ومحاط بـ كاميرات مراقبة وحراسة شديدة.

ولفتت الوكالة - نقلاً عن مصادر لم تسمّها -، أن السجن يضم مئات المعتقلين وجميعهم مِن "الأجانب" التابعين لـ تنظيم "الدولة" ومعظهم قادة في "التنظيم"، مشيرةً إلى أن جميع العاملين في السجن مِن حرس ومشرفين ومحققين ومدراء هم من الأمريكيين، يعملون بـ"سرية تامة" ويستقبلون معتقلين بشكل شبه يومي.

وتقع مهاجع السجناء في القبو السفلي لـ السجن الجديد، بينما يشغل القسم الأرضي منه غرف صغيرة تُستخدم من أجل أحكام الانفرادي، في حين لا تتوفر معلومات عن المعاملة التي يتلقاها المعتقلون في السجن.

وهذا السجن - حسب مصادر عدّة -، يعود بالذاكرة إلى سجن "غوانتانامو" سيء السمعة (أٌغلق في عهد الرئيس الأمريكي السابق "باراك أوباما")، فضلاً عن أن السجون الأمريكية خارج حدودها تحظى بسمعة سيئة للغاية، وأوضح مثال ما حصل في العراق بـ"سجن أبو غريب" الذي ارتكبت فيه أمريكا جرائم تعذيب هزّت العالم.

يشار إلى أن أمريكا قادت تحالفاً دولياً قبل أربع سنوات ضد تنظيم "الدولة" في سوريا، وساندت جوّاً "قوات سوريا الديمقراطية" (التي تشكّل "وحدات حماية الشعب" مكّونها الأساسي) التي سيطرت على الرقة، شهر تشرين الأول عام 2017، بعد معارك "عنيفة" ضد "التنظيم".

مقالات مقترحة
رغم تفشي الوباء.. نظام الأسد يعيد فتح الدوائر الحكومية
حكومة النظام: انتشار كورونا في سوريا يتصاعد والوضع أكثر من خطير
نظام الأسد يتلقى أول دفعة من لقاحات كورونا ضمن مبادرة "كوفاكس"