غارات ليلية على كفرنبل وتجدد الاشتباكات بين الفصائل في حلب وإدلب

تاريخ النشر: 19.04.2018 | 12:04 دمشق

تلفزيون سوريا

قُتل مدني وجرح 3 آخرون، نتيجة استهداف طيران النظام مدينة كفرنبل جنوبي إدلب، كما سقط عدد من الجرحى المدنيين في ريف إدلب الجنوبي، في وقت ما زالت فيه الاشتباكات متواصلة في مناطق من حلب وإدلب بين "هيئة تحرير الشام" من جهة و"جبهة تحرير سوريا" و"صقور الشام" من جهة أخرى.

وبحسب الدفاع المدني، فقد استهدف طيران النظام سوقاً شعبياً في مدينة كفرنبل، بثلاث غارات ليلية، ما أدى إلى مقتل مدني وإصابة 3 آخرين، ونشوب الحرائق في عدد من المحال.

وأفاد ناشطون بسقوط 4 جرحى في بلدة مرعيان في جبل الزاوية جنوبي إدلب، وذلك نتيجة الاشتباكات الدائرة بين "صقور الشام" و"هيئة تحرير الشام" في بلدات مرعيان واحسم وترملا والفقيع وكرسعا.

وسقط عدد من القتلى والجرحى من الطرفين في اشتباكات يوم أمس في جنوب إدلب، من بينهم ابن القائد العام لـ "صقور الشام" "أبو عيسى الشيخ" الذي تحدث في تغريدة على حسابه "تويتر" عن إصابة ابنه "محمد" في الاشتباكات ضد "تحرير الشام".

كما دارت الاشتباكات بين "تحرير سوريا" و"تحرير الشام" إثر محاولة الأخيرة التقدم على جمعية الرحال وقرية مكلبيس في ريف حلب الغربي.

وعلّقت عدد من المنظمات الطبية والإغاثية منذ يومين عملها بشكل كامل لمدة يومين في مستشفى معرة النعمان بريف إدلب، وخمسة أيام في باقي مستشفيات المحافظة باستثناء الحالات الإسعافية، وذلك احتجاجاً على اعتداءات الفصائل العسكرية. 

وقالت 14 منظمة في بيان اليوم على رأسها الجمعية الطبية السورية الأمريكية "سامز" واتحاد المنظمات الطبية الإغاثية "أوسوم" إن مستشفى معرة النعمان تعرض أمس "لاعتداء عسكري نتيجة الاشتباكات الحاصلة في المنطقة بين الفصائل العسكرية، حيث دارت الاشتباكات في محيط المشفى ثم امتدت إلى باحاته وحرمه مما عرّض الكادر الطبي والمرضى إلى حالة من الهلع الشديد".

وتجددت الاشتباكات بين الطرفين في كل من حلب وإدلب بعد محاولة فاشلة لـ "هيئة تحرير الشام" اقتحام مدينة معرة النعمان جنوبي إدلب يوم الأحد الماضي، الأمر الذي أدى إلى فشل المفاوضات التي كانت جارية بين الطرفين بوساطة من "فيلق الشام" للتوصل إلى وقف لإطلاق النار وإيقاف الاقتتال الحاصل منذ أكثر من 60 يوما.