غارات روسيّة توقع مزيداً من الضحايا في ريف إدلب

تاريخ النشر: 17.11.2019 | 17:37 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

قضى وجرح عدد مِن المدنيين، مساء اليوم الأحد، بغارات شنّتها طائرات حربية روسيّة على مناطق متفرقة مِن ريف إدلب.

وقال مراسل تلفزيون سوريا: إن طائرات حربية روسيّة شنّت غارات بالصواريخ على جبل الأربعين غرب إدلب، ما أدّى إلى مقتل مدنيين اثنين وإصابة آخرين، نقلوا إلى نقاط طبية في المنطقة.

وذكرت شبكات إخبارية محلية، أن بلدة النقير في ريف إدلب الجنوبي، تعرّضت أيضاً لـ صواريخ "فراغية" عدّة أطلقتها طائرات حربية روسية، دون ورود أنباء عن إصابات.

يأتي ذلك، بعد ساعات من قصفٍ جوي روسي على قرية الملاجة جنوب إدلب، أودى بحياة ستة مدنيين بينهم (أربعة نساء وطفلة)، سبقه قصف مماثل على مدينة سراقب في الريف الشرقي، أدّى إلى مقتل أربعة مدنيين وجرح سبعة آخرين بينهم متطوع في الدفاع المدني.

وتواصل روسيا وقوات النظام تصعيدهما العسكري ضد المدنيين في شمال غرب سوريا، حيث وثق فريق "منسقو استجابة سوريا" مقتل 50 مدنياً، ونزوح أكثر من 36 ألف مدني من إدلب خلال الفترة الممتدة من 1 - 14 شهر تشرين الأول الجاري.

اقرأ أيضاً.. حصيلة التصعيد الأخير لـ روسيا و"النظام" على منطقة إدلب

رغم إعلان روسيا، نهاية شهر آب الماضي، وقف إطلاق النار والعمليات العسكرية مِن قبل قوات النظام، إلّا أن الطرفين ما زالا يواصلان تصعيدهما ضد المدنيين في الشمال السوري - خاصة في ريف إدلب - حيث ارتكبت الطائرات الروسيّة ومروحيات "النظام" أكثر مِن مجزرة كان آخرها، يوم الأحد الفائت، في بلدة كفرومة جنوب إدلب.